رئيس الحكومة يثمن المبادرات الملكية “الانسانية والجريئة” لفائدة الشعب الفلسطيني

ثمن رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، اليوم الخميس بالرباط، المبادرات التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لفائدة الشعب الفلسطيني، مؤكدا أنها مبادرات “إنسانية وجريئة وسامية ونبيلة”.

وقال رئيس الحكومة، في الكلمة الافتتاحية للاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، إن “مبادرة جلالة الملك حفظه الله، خلال هذا الشهر الكريم، بإقامة مستشفى ميداني لإغاثة إخواننا الفلسطينيين في غزة، وإرسال مساعدات ودعم للفلسطينيين المقدسيين مبادرة رائعة”.

وذكر السيد العثماني بأن المبادرات التي يقوم بها جلالة الملك “دائمة ومستمرة لفائدة إخواننا الفلسطينيين المقدسيين، بالخصوص المرابطين في القدس الشريف الذين يدافعون، نيابة عنا وعن المسلمين جميعا، ببقائهم في أراضيهم، وبيوتهم، وفي المسجد الأقصى”.

وأضاف رئيس الحكومة، أنه بإشراف أمير المؤمنين شخصيا على إرسال المساعدات فإنه ” ينوب عنا جميعا وعن الشعب المغربي، الذي، كلما احتاجه إخوانه الفلسطينيون أن يعبر عن موقفه وأن يساندهم، إلا تعبأ لذلك وساندهم سياسيا وعمليا”.

وقال السيد العثماني إن هذه المبادرة الملكية وإلى جانبها مبادرات المغاربة عموما “تليق بمقام العلاقات التاريخية المتميزة بين المغاربة والشعب الفلسطيني”، مشيرا إلى أن حي المغاربة وباب المغاربة، والعائلات المغربية التي استقرت في القدس تعد دليلا “على الاستمرار في هذا الإرث وعلى الأخلاق المغربية التي نحث أنفسنا وأبناءنا على التشبث والالتزام بها”.

وفي هذا الصدد، نوه رئيس الحكومة بمختلف المسيرات التي خرجت تضامنا مع الشعب الفلسطيني، قائلا إن “تلك المسيرات تعبر عن روح ومعدن المغاربة في الدعم المستمر للشعب الفلسطيني إلى أن تتحقق أمانيه وآماله بإقامة دولته المستقلة عاصمتها القدس الشريف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق