حقائق ديمقراطية العدل و الإحسان في شارع 20 فبراير

 

منذ بداية الحراك جمعت حركة 20 فبراير أشخاصا من أطياف ومشارب متعددة  المرجعيات والآفاق، كان من بينها الديمقراطي والمحافظ والحداثي والدكتاتوري، ومع صيرورة الفعل كان لا بد أن يعود كل طيف إلى أصوله.

كثيرة هي الأصوات التي ارتفعت من أجل التذكير بالتوجهات الدكتاتورية للعدل والإحسان واختلاف المرجعيات بينها وبين المكون الديمقراطي الذي يمثله الحزب الاشتراكي الموحد وشباب الاتحاد الاشتراكي وحزب المؤتمر الوطني بالإضافة إلى حزب الطليعة، غير أن مجموعة من المغفلين الذين تحولوا إلى نقافات العدل والإحسان في الصف الديمقراطي لم تسمح لهم علائقهم المصلحية بتغليب المرجعية المبدئية في استحقاق الاصطفاف داخل شارع 20 فبراير.

عندما كانت مشاورات الصف الديمقراطي في الأيام الأولى للحراك مع العدل  والإحسان حاول ممثلو الفصائل الديمقراطية دفع العدل والإحسان إلى الالتزام بتوقيع أرضية مشتركة تؤكد على المرجعية  والأفق الديمقراطي، لكن أحد أعضاء مجلس الإرشاد للعدل والإحسان، الذي كان يمثل الجماعة في المشاورات، عمل كل ما في وسعه من أجل إجهاض المشروع، يومها قال الناس لنتوحد على الأقل في الشعارات في شارع 20 فبراير، لكن مع توالي تساؤلات الرأي العام اضطرت قيادة العدل والإحسان إلى إصدار تصريحات من باب المراوغة تؤكد على الدولة المدنية ورافقتها على الأرض استراتيجية تعتمد على الكولسة مع بعض رجالات الصف الديمقراطي، وتحمل مصاريف الاحتجاجات لعلمها أن التنظيمات الديمقراطية لا تتوفر على ينابيع داخلية وخارجية كحال الجماعة تمكنها من تحمل مصاريف وأعباء الاحتجاج.

بعدما تأكد للجماعة أن لها اليد الطويلة في تنسيقيات 20 فبراير، وأنها تتحكم عن طريق الإنزالات في حصيص الحضور تراجعت عن تكتيك الكولسة التي كانت تقوم بها من أجل تهريب الجموع العامة للتنسيقيات، وتمرير قراراتها  عن طريق بعض الأصوات الديلية داخل الصف الديمقراطي لتمارس بشكل فج دكتاتوريتها داخل الجموع العامة للتنسيقيات حتى تفرض الأمر الواقع على الجميع، وتدفع جميع المكونات للخضوع للقرارات التي تقررها قيادة العدل والإحسان في كل مرحلة بعيدا عن شارع 20 فبراير.

رفض بسطاء الجموع العامة لهيمنة مكون العدل والإحسان جعل الجماعة تمر إلى مرحلة التهديد والتعنيف اللفظي والجسدي كما حدث في أكثر من محطة، وتسوق لكم أكورا بعض حقائقها كما حدثت في أكثر من مدينة، ولكم أن تتبينوا انتماء العدل والإحسان للصف الديمقراطي من عدمه:

  • الرباط: أنت غير ولية سري قابلي شغلك.

      كان ذلك يوم 24 أكتوبر في اجتماع تنسيقية شباب العشرين بحضور أكثر من 140 شاهدا والمعنية بالكلام لم تكن غير نعيمة الكلاف من الاشتراكي الموحد، التي نالت حظها من التعنيف اللفظي والجسدي وصل إلى حد صفعها من طرف أحد المتأسلمين.

  • المحمدية: انْتِ غِيرْ قـ……
  • كان ذلك يوم 10 أكتوبر بمناسبة الجمع العام الموسع للحركة، الذي عرف إنزالا غير مسبوق للحرس التابع للعدل والإحسان، حيث نالت الناشطة بسمة شخيص حظها من السب والقذف والتعنيف، الذي لم يكن أبطاله إلا الحاكمي والهبولي من العدل والإحسان، كما منعت العدل والإحسان النشطاء الذكور من الصف الديمقراطي من الاقتراب من المشاركات التابعة للجماعة، وكل من خالف الأمر يتعرض للتهديد بالتصفية الجسدية.
  • الجديدة: تشي جيفارا بارون مخدرات ورمز للفساد
  • عندما احتج الفصيل الديمقراطي على هيمنة الجماعة وتمريرها لشعاراتها بدون انضباط لمقررات الحركة، عَرَّضَت كتائب المنتقدين للتعنيف وانتقدت رفع صور تشي جيفارا الذي وُصِفَ ببارون المخدرات الذي لا يصلح ليكون قدوة لشباب المغرب حتى ترفع صوره.

كان الدكتاتوريون ربما يريدون رفع صور أحد آيات الله الذين صادروا كل شيء في إيران وشمعوا كل شيء يرمز إلى الحرية.

  • خريبكة: الهلالي لا يلتزم العدل في استعمال مكبر الصوت.
  • كان ذلك يوم 16 أكتوبر عندما طالب سفيان الحافظي، أحد نشطاء اليسار بتمكينه من مكبر الصوت الذي كان يحتكره نور الدين الهلالي من العدل والإحسان، فتعرض الطالب للتعنيف رغم أن المُعَنِّفْ يَدَّعِي أنه تربى على الإحسان والعدل، فأين العدل وأين الإحسان عندما تسبق اللكمة اللسان؟ مما اضطر الفصائل الديمقراطية إلى تنظيم نشاطهم بعيدا عن كتائب قم.

هيمنة العدل والإحسان ونزوعها الدكتاتوري ورفضها للقيم الديمقراطية جعلت الفصائل الديمقراطية في أكثر من منطقة تفك الارتباط بالمتأسلمين وكتائب قم كما حدث في مكناس، الصويرة، فاس، سلا، سطات، مراكش والعرائش، اختاروا أن يمارسوا حريتهم بعيدا عن الهيمنة والدكتاتورية مرجعية وأفقا التي تمارسها العدل والإحسان.

يعلم الجميع على أن أهداف العدل والإحسان في شارع 20 فبراير لم تتحقق، وللجميع أن يتصور لو كان بإمكان العدل والإحسان أن تحقق التعبئة الجماهيرية ولو في حدودها الدنيا ووصلت إلى مرحلة جني المكاسب كيف سوف تتعامل مع الأطراف الديمقراطية.

العدل والإحسان دخلت شارع 20 فبراير بنية جر الجميع إلى المواجهة، وكانت تتمنى أن يكون وقود الاحتجاج من الصف الديمقراطي حتى تؤزم الوضع في انتظار اللحظة المناسبة للانقضاض على مكاسب الشعب المغربي في الحرية والعمل الاجتماعي، ولكن الأحزاب الوطنية والديمقراطية كانت أذكى عندما أدارت ظهرها ـ لِوْجُوهْ الشْرَعْ ـ وفضلت التدرج في العمل الديمقراطي على استراتيجية الأرض المحروقة التي كانت تدفع بها العدل والإحسان في الشارع المغربي.

أكورا بريس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق