أحلام تُميت عزيزة جلال في موازين وتستحضر سميرة سعيد وغنائها بالخليجي

ahlam

بأناقة عالية وخاتم يساوي مليون و500 دولار، دخلت الفنانة الاماراتية “أحلام” قاعة الندوات بدار الفنون بالرباط مساء الاربعاء 29 ماي، يرافقها مسؤولها الإعلامي، وطاقم من معاونيها مكلفين بتوزيع السيديهات، بينما اختار زوجها الوقوف إلى جانب الكاميرات لمراقبة الزوجة / الفنانة، بينما بدت “أحلام” هادئة على غير عادتها، أو على الأقل كما تابعها الملايين وهي تصرخ مطالبة بوجبة “كينتاكي.”

بدأت كلمتها بحبها للمغرب، وسعادتها بالحضور للمشاركة في الدورة الـ 12 من موازين الرباط، ثم انطلقت في ردها على أسئلة الصحفيين، فحضر السؤال التقليدي القديم الذي بات يطرح منذ أزيد من 20 سنة، عمن أدى الأغنية الخليجية بإتقان، فأكدت أنها التونسية الراحلة “ذكرى”، ثم استدركت لتستحضر المغربية “سميرة سعيد” حيث أدت “أحلام” مقطعا قصيرا من أغنيتها “يا ابن الحلال”، ثم ذكرها الصحفيون بالمغربية “عزيزة جلال” التي أكدت قالت عنها: “أنها من الفنانات الكبيرات وذات قيمة فنية، وأدت الأغنية الخليجية بإتقان الله يرحمها”، لتفاجأ أنها على قيد الحياة بعد أن صُححت لها المعلومة.

وارتباطا بالأغنية الخليجية، اعتبرت “أحلام” أنها سيدة الوطن العربي، لأنها تتسيد الكلمة، وتعتمد على أعذب الاشعار وأجملها.

أكورا بريس/ متابعة / خديجة بــراق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق