كوبا تستعين بغوغل لتحسين الإنترنت

وقعت شركة غوغل وكوبا الخميس عقداً للربط المباشر بين الشبكات لتحسين جودة الوصول إلى محتوى الإنترنت من الجزيرة، وذلك رغم التوتر الجديد في العلاقات مع الولايات المتحدة والحظر الذي لا يزال مفروضاً على الاستثمارات في مجال الاتصالات.

وتفتح مذكرة التفاهم الموقعة الخميس من قبل مسؤولي عملاق التقنيات الأمريكية وشركة إتيكسا الحكومية الكوبية الباب أمام “مفاوضات لاتفاق لاحق لخدمة تبادل حركة الإنترنت المعروفة باسم بيرينغ، أو تبادل المرور بين شبكتين”.

ولم يتحدد بعد تاريخ بدء الربط الشبكي لكنه “سيبدأ تفعيله حين تتوافر الظروف التقنية المواتية”، وفق ما ورد في بيان تناقلته وسائل الإعلام خلال توقيع الاتفاق.

وقال ممثل الشركة الأمريكية بريت برلماتر: “نشعر بالحماسة بعد توقيع هذه المذكرة مع إتيكسا، لفائدة مستخدمي الإنترنت في كوبا. شكلنا مجموعة عمل مكونة من مهندسين في إتيكسا، وغوغل، لدراسة وتحليل البدائل لبدء الربط الشبكي المباشر”.

ويعد توقيع الاتفاق خطوة إضافية في رهان غوغل على الجزيرة الشيوعية رغم التحول العدائي في سياسات واشنطن تجاه هافانا منذ وصول الجمهوري دونالد ترامب إلى البيت الأبيض.

ورغم تشديد الإدارة الأمريكية للعقوبات على الجزيرة، إلا أن قرارات تنفيذية رئاسية وقعها الرئيس السابق باراك أوباما لتخفيف الحظر، لا تزال سارية، ومن بينها السماح باستثمارات أمريكية على الأراضي الكوبية في مجال تقنيات المعلومات، والاتصالات. 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق