الصحراء: الكفاءات المغربية في الخارج ينبغي أن تساهم في الدينامية الجديدة التي أحدثها القرار الأمريكي

بروكسيل – أكد سفير المغرب ببلجيكا والدوقية الكبرى للوكسمبورغ، السيد محمد عامر، أمس الجمعة، أن الكفاءات المغربية في الخارج ينبغي أن تساهم في الدينامية الجديدة التي أحدثها الاعتراف الأمريكي بسيادة المملكة على صحرائها.

وذكر السيد عامر خلال نقاش افتراضي على الموقع التلفزيوني “الجسر أنفو”، نشطه الصحفي مصطفى الأبيض مع فاعلين بالجالية المغربية المقيمة في بلجيكا، بأن المغاربة المقيمين بالخارج لطالما اضطلعوا بدور جوهري في الدفاع عن القضية الوطنية، مضيفا “يتعين علينا في السياق الراهن، الاشتغال يدا في يد مع المجتمع المدني وجميع الفاعلين والكفاءات في الخارج، الذين بوسعهم عرض هذا الملف لدى الأوساط السياسية وصناع القرار”.

وشدد السفير على أن الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء يعد “تطورا نوعيا وجد إيجابي”، مؤكدا أن “هذا القرار يندرج في سياق صيرورة منطقية، على اعتبار أن الإدارة الأمريكية سواء أكانت ديمقراطية أو جمهورية، لطالما اعتبرت أن مقترح الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية المقدم من طرف المغرب، يشكل “مشروعا جادا وذي مصداقية، بوسعه أن يشكل إطارا لتسوية هذا النزاع الإقليمي المصطنع”.

وقال إن “القرار الأمريكي جاء ليكسر حالة من الجمود وينخرط في منطق الحل”، معتبرا أن تداعيات هذا القرار ووقعه سيكون ملموسا على المدى المتوسط والبعيد.

وأكد السيد عامر، في هذا الصدد، أن القرار الأمريكي ولد ردود فعل إيجابية وأحدث آفاقا واعدة من أجل تسوية نزاع يدوم منذ 45 عاما، مذكرا بأن ما مجموعه 40 دولة شاركت في المؤتمر الوزاري لدعم مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، الذي نظم افتراضيا الشهر الماضي بدعوة من المملكة والولايات المتحدة.

كما أشاد السفير بافتتاح قنصليات لمختلف البلدان الشقيقة والصديقة في الأقاليم الجنوبية، والذي يأتي، بحسبه، من أجل تعزيز دعم مغربية الصحراء ويشكل اعترافا بشرعية مطالب المملكة في ما يخص وحدتها الترابية.

وبالنسبة للسيد عامر، فإن الاعتراف الأمريكي بالسيادة الوطنية على الصحراء، أحدث “سياقا جديدا إيجابيا لقضيتنا الوطنية”، وسيمكن من إعادة إطلاق المسلسل السياسي على أسس جديدة، مع الأخذ بعين الاعتبار “وزن الولايات المتحدة باعتبارها أول قوة عالمية وعضوا بمجلس الأمن الدولي”.

وأضاف أن الاعتراف الأمريكي يعد “نتيجة لعمل دؤوب وتتويجا لجهود الدبلوماسية المغربية خلف قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس”، مسجلا أن هذا القرار ينبغي أن يسائل أوروبا في المقام الأول، القارة الأكثر قربا من المنطقة المغاربية والأكثر تأثرا بهذا النزاع الإقليمي.

وشدد الدبلوماسي المغربي على أنه “من مصلحة الاتحاد الأوروبي أن تكون المنطقة المغاربية موحدة ومتضامنة، وأن تشكل شريكا حقيقيا في مواجهة الرهانات المتعددة المرتبطة بالأمن، التهديدات الإرهابية، والهجرة غير الشرعية… وهي الآفات التي تتهدد أوروبا”.

وحسب السيد عامر، فإن أوروبا مدعوة إلى الخروج من “الحياد السلبي”، وأن تلتزم بشكل أكبر من أجل الدفع بتسوية هذا النزاع الذي عمر طويلا.

وفي ما يتعلق بإعادة استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل، ذكر السيد عامر بأن الدستور المغربي هو الوحيد في العالم الذي أدرج الرافد العبري كجزء لا يتجزأ من الهوية الوطنية، مؤكدا على التشبث القوي لليهود المغاربة، حيثما وجدوا، بالوطن الأم.

وأبرز السفير، أيضا، جهود المملكة من أجل الحفاظ على الموروث اليهودي-المغربي، من خلال جهود إعادة ترميم المتاحف، ودور العبادة والأضرحة، مضيفا أن المغرب يواصل دعم تموقعه كـ “استثناء” في مجال التسامح، العيش المشترك والتساكن بين الديانات.

من جهة أخرى، أكد السفير أن المملكة لطالما شجعت مبادرات التقارب بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وما فتأت تجدد التزامها من أجل تسوية القضية الفلسطينية على أساس القانون الدولي، وفي إطار حل الدولتين.

وشدد على أن “منطق القطيعة لا يخدم السلام، والوقت حان لكي يعمل المجتمع الدولي من أجل الدفع بالملف وتمكينه من إيجاد مخرج سلمي”.

وأضاف السيد عامر أن المغرب أكد أنه “سيسخر جميع إمكانياته من أجل استئناف المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وإقرار السلم في الشرق الأوسط”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق