قضية مقتل شاب سوري بفيلا نانسي عجرم تعود إلى الواجهة

كشفت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، سبب استدعاء المحكمة لها، على إثر مقتل السوري محمد الموسى، واتهام زوجها الدكتور فادي الهاشم بالجريمة، بدعوى اقتحامه الفيلا الخاصة بهما في محاولة لسرقتها.

وقالت نانسي خلال تغريدة عبر صفحتها على تويتر، إن المحكمة استدعتها بصفتها شاهدة بطلب من زوجها، وليس بصفتها مدعى عليها كما روج البعض خلال الساعات الماضية.

وحرصت عجرم، بالرد على بعض الشائعات التي اتهمتها بعدم حضور جلسة المحكمة الأخيرة بعد استدعائها، موضحة: “لم أغِب ولن أغيب عن أي جلسة أُستدعى لها.. وقد حضرت الجلسة الأخيرة بصفتي شاهدة وبطلب من زوجي فادي للتوسع في التحقيق وصولًا إلى إصدار الحكم النهائي والعادل في القضية.. يرجى توخي الدقة في نشر الأخبار”.

وتعود قضية مقتل الشاب السوري بفيلا نانسي عجرم إلى الواجهة من جديد بعد تصريحات محققة وخبيرة في الأدلة الجنائية والتي جددت الحديث عن أن ما فعله فادي الهاشم يندرج تحت تهمة القتل العمد، لتثير بتصريحاتها غير المتوقعة التساؤلات من جديد حول مصير زوج نانسي عجرم، والمغنية اللبنانية بعد أن فجرت مفاجأة من العيار الثقيل بشأن التحقيق معهما مجدداً.

وكان قاضي التحقيقات أصدر حكماً نهائياً ببراءة فادي الهاشم، وانتهى الأمر بإنتاج فيلم وثائقي عن قضية فيلا نانسي عجرم، إلا أن تصريحات المحققة حلا ولد روب أثارت التساؤلات من جديد حول  إمكانية فتح القضية مجدداً والتحقيق فيها بناء على ما صرحت بها الخبيرة في الأدلة الجنائية أم أن الأمر سيقف عند مجرد تصريحاتها فقط.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق