التلفزيون الرسمي: وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك

القاهرة – أعلن التلفزيون المصري الرسمي، اليوم الثلاثاء، وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك بعد تدهور وضعه الصحي.

وأكدت أسرة مبارك خبر وفاته، مشيرة إلى أنه سيتم تشييع جثمانه بمسجد المشير طنطاوي شرق القاهرة.

ونعت رئاسة الجمهورية، “ببالغ الحزن الرئيس الأسبق السيد محمد حسني مبارك، لما قدمه لوطنه كأحد قادة وأبطال حرب اكتوبر المجيدة، حيث تولى قيادة القوات الجوية أثناء الحرب التي أعادت الكرامة والعزة للأمة العربية”.

وكان مبارك يرقد في العناية المركزة بأحد المستشفيات العسكرية بالقاهرة، وتدهورت حالته الصحية فجر اليوم وأبلغ الأطباء الأسرة أن حالته حرجة جدا بعد توقف أغلب أجهزة الجسم الحيوية عن العمل، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

ولد محمد حسني السيد مبارك، بقرية كفر المصيلحة، بمحافظة المنوفية سنة 1928، وهو الرئيس الرابع لمصر، وتولى السلطة في 14 أكتوبر 1981 خلفا للرئيس محمد أنور السادات، وظل في الحكم حتى 11 فبراير 2011 عندما تنحى تحت ضغوط شعبية وسلم السلطة إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

تخرج مبارك من الكلية الحربية عام 1950 وتدرج في صفوف القوات المسلحة حتى وصل إلى منصب رئيس أركان حرب القوات الجوية، ثم قائدا للقوات الجوية في أبريل 1972، وقاد القوات الجوية المصرية أثناء حرب أكتوبر 1973.

وفي عام 1975 اختاره السادات نائبا لرئيس الجمهورية، وعقب اغتيال السادات عام 1981 تولى مبارك رئاسة مصر بعد استفتاء شعبي، وجدد فترة ولايته عبر استفتاءات في الأعوام 1987، 1993، و1999، ثم فاز في أول انتخابات رئاسية تعددية عام 2005.

وطيلة فترة حكمه، تبنى مبارك سياسة خارجية معتدلة، اتسمت بشكل عام بكونها سلمية، وظل حليفا قويا للولايات المتحدة، مما جعله وسيطا مهما في عملية السلام العربية الإسرائيلية.

كما كان مهندسا لعودة مصر إلى الصف العربي في ثمانينيات القرن المنصرم بعد نحو عقد من العزلة، بسبب توقيعها اتفاقية السلام عام 1979 مع إسرائيل.

لكنه واجه بالمقابل، مصاعب داخلية مرتبطة بالخصوص بالإصلاحات السياسية التي بدأ تنفيذها في السنوات الأخيرة من حكمه، وما أشيع عن نيته توريث السلطة لنجله جمال، فضلا عن تردي الأوضاع الاجتماعية والتي لعبت دورا كبيرا في إنهاء حكمه.

ورغم أن السياسة الاقتصادية التي نهجتها الحكومات المتعاقبة إبان فترة حكمه لم تنجح في حل معضلات مثل البطالة والتضخم المتفاقم والتنامي السكاني السريع، إلا أنها عرفت تنفيذ مشاريع كبرى مثل مترو الأنفاق ومشروع “توشكى” السكني وبناء مدن جديدة وإنشاء طرق حديثة.

وقبل تنحيه عن الحكم، أجرى مبارك سنة 2010 عملية جراحية في مستشفى “هايدلبرج” الجامعي بألمانيا وغاب عن البلاد حينها لقرابة شهر أسند فيها السلطات بموجب الدستور لرئيس الوزراء أحمد نظيف.

وفي العام ذاته، أجريت انتخابات مجلس الشعب ونالت نتائجها اعتراض كثير من المهتمين بالسياسة والشأن العام. ومنذ ذلك الحين تعالت هتافات التغيير، وظهرت دعوات كثيرة للنزول للميادين العامة في 25 يناير 2011 ، حيث شهدت الشوارع والميادين تجمعات ضخمة رفعت مطالب انتهت بالدعوة لرحيل مبارك وهو ما تم فعلا في 11 فبراير 2011.

وخضع مبارك منذ ذلك التاريخ لأول محاكمة عرفت إعلاميا بـ”محاكمة القرن”، حوكم فيها على مدار 4 سنوات وانتهت المحاكمات بإخلاء سبيله.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق