وكالة بيت مال القدس تصدرا تقريرا يرصد جهود جلالة الملك على رأس لجنة القدس خلال العقدين الأخيرين

(و م ع)

أصدرت وكالة بيت مال القدس الشريف، مؤخرا، تقريرا يرصد جهود صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، على رأس لجنة القدس خلال العشرين سنة الأخيرة.

وذكرت وكالة بيت مال القدس الشريف، في هذا التقرير الذي يقع في 131 صفحة، أن هذه المرحلة تميزت على الخصوص بمنهجية عمل جديدة، على المستوى الدبلوماسي بقيادة جلالة الملك، أو على مستوى العمل الاجتماعي الميداني، بإعطاء جلالته دفعة قوية لمشاريع وكالة بيت مال القدس الشريف، قصد حماية المدينة المقدسة ودعم صمود أهلها وصيانة تراثها الحضاري والديني.

ويقدم التقرير لمحة حول ظروف تأسيس لجنة القدس كآلية لتنسيق العمل الإسلامي المشترك لحماية المدينة والحفاظ على طابعها الحضاري، والتي أسندت رئاستها للمغفور له جلالة الملك الحسن الثاني، طيب الله ثراه، خلال مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية العاشر المنعقد بفاس في سنة 1979.

وأشاد بالدور المحوري الذي لعبه المغفور له الملك الحسن الثاني ويضطلع به صاحب الجلالة الملك محمد السادس، من خلال مواقفهما الثابتة، في التعريف بقضية القدس الشريف ومكانتها الرمزية والتاريخية لدى الشعوب العربية والإسلامية على أوسع نطاق، مشيرا على الخصوص إلى المبادرات والحضور الوازن للمملكة المغربية في دعم فلسطين في العديد من المحطات التي تعرضت فيها لتهديدات حقيقية.

واهتم التقرير بعدد من المواقف التي عبر عنها صاحب الجلالة في رسائل سامية موجهة إلى الملتقيات والمؤتمرات الدولية، مؤكدا من خلالها على الارتباط الوثيق للمغاربة بالقضية الفلسطينية ومساندتهم المطلقة للشعب الفلسطيني إلى غاية استرجاع كل حقوقه المغتصبة.

ويفصل التقرير في دورات لجنة القدس المنعقدة بالمملكة المغربية، وهي كل من الدورة الثامنة عشرة المنعقدة بأكادير في غشت 2000، والدورة التاسعة عشرة المعقدة في مراكش في يناير 2002، ثم الدورة العشرين التي احتضنتها مراكش في يناير 2014، مبرزا التطورات والسياق السياسي الذي ميز كل دورة، وأهم محاور النقاش والتوصيات التي تم التوصل إليها.

وأبرز الإصدار الدور الذي قدمته هذه المحطات في رفع التنسيق وحشد الدعم وتجنيد جميع الطاقات والإمكانيات المتاحة للدفاع عن فلسطين وتخليصها من الاحتلال الغاشم، ومن ثم الخروج بموقف عربي إسلامي موحد يؤكد أن القدس الشريف هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، إلى جانب مواصلة الضغط على المنتظم الدولي لتحمل مسؤولياته الكاملة في المآلات التي ستعرفها هذه القضية المشروعة.

كما تم تسليط الضوء على أهم المشاريع والمنجزات التي عملت المؤسسة، وفقا للتعلميات الملكية السامية، على تنفيذها لدعم صمود المقدسيين وإحداث برامج تنموية واستثمارية لفائدتهم، وعلى رأسها بناء المدارس وتجهيز المستشفيات وتوفير الخدمات الصحية، فضلا عن مكافحة الإقصاء والفقر ودعم قدرات الشباب وتشجيع النشاط الاقتصادي.

كما تميز التقرير بعرض معطيات تفصيلية حول أهم البرامج المنفذة في القدس وتوزيعها حسب القطاعات من سنة 2000 إلى سنة 2018، وتطور التبرعات لتمويل المشاريع من 1998 إلى غاية 2018.

ويلامس الإصدار الأهمية التي يمثلها الجانب الثقافي في عمل وكالة بيت مال القدس، من خلال إقامة المركز الثقافي المغربي “بيت المغرب” بالقدس، وتمويل عدد من المشاريع ذات الطابع التعليمي والتثقيفي، بالإضافة إلى تكريس حضور إعلامي مكثف عبر إصدار دورية “صدى لجنة القدس” ودراسات علمية متنوعة بهدف الحفاظ على رصيد هام من الذاكرة الفلسطينية.

وتم تخصيص حيز لنداء القدس الذي وقعه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس وقداسة الباب فرانسيس خلال زيارته الأخيرة للمملكة المغربية، باعتباره واحدا من أهم الوثائق المرجعية التي تكرس مكانة المدينة كأرض للتعايش والسلام بين أتباع الديانات التوحيدية.

كما تناول التقرير الخطب الملكية بمناسبة انعقاد دورات لجنة القدس، والتي حرص من خلالها جلالة الملك على التأكيد أن رئاسة لجنة القدس أمانة عظمى ومسؤولية كبرى، مشددا على مواصلة الجهود لعدم صمود الشعب الفلسطيني والمضي قدما في عملية السلام.

وخلص التقرير إلى تقديم قرارات مؤتمرات القمم الإسلامية بشأن لجنة القدس ووكالة بيت مال القدس الشريف، والتي أجمعت على التنويه بالدور الريادي الذي ما فتئ جلالته يبذله لنصرة القضية الفلسطينية العادلة، والتي أعلنت أيضا استعداد قادة الدول لتقديم الدعم المادي اللازم لوكالة بيت مال القدس الشريف لتمويل مشاريعها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: