العمراني: من الضروري أن توجه أوروبا اهتمامها لبلدان الجنوب

وأوضح العمراني خلال تدخله في أشغال المنتدى الاقليمي الثاني للاتحاد من أجل المتوسط الذي يعقد في موضوع ” منطقة البحر الأبيض المتوسط تعمل: الشباب في خدمة الاستقرار والتنمية” أن المنظمة المتوسطية مدعوة للتركيز في عملها على الجنوب لان هذه المنطقة تشكل فضاء وواجهة استراتيجية للغاية بين أوروبا وأفريقيا، كما تتوفر على إمكانات بشرية وطبيعية ضخمة يمكن أن تكون محركا حقيقيا للنمو الاقتصادي في أوروبا “.
و هذا الصدد ، لاحظ أنه على الرغم من الجهود المبذولة في إطار سياسة الجوار الأوروبية ، فإن بناء فضاء للاستقرار والازدهار المشترك، كما يطمح اليه بلدان الضفتين ، لم يتم تحقيقه ، بسبب عدم وجود اتفاق بين الدول الأوروبية ، أو بسبب التوجه السياسي لبعض الأطراف المتشككة تجاه الاتحاد الأوروبي، وكذا عدم ملاءمة بعض الاليات في مجال التعاون.
واعتبر أن لهذا السبب، فإن “أوروبا، بمعية شركائها في الجنوب، مطالبة اليوم أكثر من أي وقت مضى بالتواجد في منطقة البحر الأبيض المتوسط خاصة من خلال الاتحاد من أجل المتوسط الذي يهدف الى تعزيز إمكانات التكامل الإقليمي وتماسك الدول الأورومتوسطية “.
ودعا العمراني الى خلق الظروف المناسبة لإبراز نماذج جديدة للنمو ومفيدة للمنطقة بأسرها، لا سيما من خلال تعزيز الموارد في بلدان الجنوب ، و دعم التكامل الاقتصادي وتعزيز القيم الدينية والثقافية، من أجل تحقيق نماذج تنموية مبتكرة وأكثر شمولية و تعبئة كافة أوجه التآزر من أجل النمو والاندماج والعدالة الاجتماعية لضمان التقدم للجميع.
وأضاف أن هذه السياسة تعني بالنسبة لأوروبا الانخراط في مسلسل تعاون أكثر تضامنا بما يتماشى مع الأولويات والواقع واحتياجات البلدان النامية ، ولا سيما على المستويات المؤسسية والسياسية والاقتصادية التي من شأنها تسريع الديناميات الوطنية ، من خلال مبادرات تنموية ملموسة في مستوى تطلعات السكان خاصة الشباب منهم.
وأضاف أنه تحقيقا لهذه الغاية ، ينبغي على الاتحاد من أجل المتوسط أن يستمر في لعب دور رئيسي في التشكيل المستقبلي لسياسة الجوار الأوروبية، من خلال تعزيز التكامل الموجود مع عمليات التعاون الإقليمية المختلفة الأخرى، منها على وجه الخصوص، الحوار في غرب البحر الأبيض المتوسط “5 زائد 5 ” مشيدا بالنهج الذي تسير عليه الأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط لفائدة إرساء تعاون إقليمي أكثر طموحا.
وقال العمراني إن هذا الامر أصبح أكثر من ضروري من أجل الحد من انعدام المساواة الاقتصادية والاجتماعية، وتخفيف الازمات المرتبطة بالهوية التي تتزايد سواء في بلدان الشمال أو الجنوب، مشيرا الى أن الاستقرار والأمن والانتعاش الاقتصادي في أوروبا ، يمر عبر الاستقرار والتنمية في جنوب البحر الأبيض المتوسط.
وأضاف العمراني، أن مستقبل أوروبا ينطوي بالضرورة على بناء نموذج مغاربي قوي ومبتكر، لصالح شبابه وتهيئة الظروف لتحقيق التكامل والتنمية الاجتماعية والاقتصادية.
ووفقا للسيد العمراني، فإن التنمية الاجتماعية والاقتصادية والأمن والاستقرار في هذه المنطقة الجغرافية الواسعة “أوروبا / البحر المتوسط / أفريقيا” التي تشهد عدة تحولات ، تعتمد على التكامل وتعزيز إمكانياتها المتعددة، بما في ذلك البشرية .
وفي هذا السياق، أكد العمراني أن تعزيز النهج الإقليمي وشبه الإقليمي لاستدامة السلام والتنمية، يتطلب الاخذ بالاعتبار جميع الأبعاد الاستراتيجية، لا سيما الإفريقية ، مشيرا إلى أن المغرب استوعب الامر وفتح الرهان على القارة التي ينتمي إليها من خلال تكريس موقعه الجغرافي الاستراتيجي، كصلة وصل بين إفريقيا وأوروبا.
وقال إن هذا هو المعنى الذي أعطي للتوجه الإفريقي للمملكة ، الذي أراده صاحب الجلالة الملك محمد السادس”، مشيرا الى أن الرؤية الملكية تقوم على ثلاثية ، و هي تعزيز السلام والامن والحاجة الى النمو المشترك و الاستفادة من التضامن المستدام الذي يهدف الى ترسيخ الاستقرار في القارة.
وبالنسبة للمغرب ، يضيف العمراني، لا يمكن أن يكون هناك أمن بدون تنمية ، والعكس صحيح ، لا يمكن أن يكون هناك أمن وسلام مستدام بدون تنمية. وهذا هو السبب الذي جعل المغرب يواكب دائما بلدان إفريقيا في مجال تعزيز السلام والاستقرار والأمن الإقليمي.
و وذكر بأنه بالإضافة إلى الضرورات الأمنية ، فإن المغرب يعمل في الوقت نفسه على تعزيز النمو المشترك والشامل والتنمية المشتركة المستدامة لصالح كل الشعوب ، كما يلتزم بالعمل على تجاوز قواعد المشروطية التي شكلت لفترة طويلة أساسا للعلاقات بين بلدان الشمال والجنوب.
وقال إن الدينامية الجديدة النشطة والعملية للشراكة بين المغرب وافريقيا التي أطلقتها المملكة، تنعكس ليس فقط من خلال العديد من الزيارات التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس الى إفريقيا ، ولكن أيضا، عن طريق مشاريع مهيكلة ذات قيمة مضافة عالية، يبادر إليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لصالح إفريقيا ناشئة ومستقلة ، وفي إطار تعاون بين بلدان الجنوب مبتكر ومفيد للطرفين.
وأكد العمراني أن المغرب فرض نفسه أيضا كقوة اقتصادية كبرى في القارة من خلال إحداث شركات مغربية في عدد من البلدان الأفريقية مشيرا الى أنه بالإضافة الى ضرورة النمو المشترك ، فبالنسبة للمغرب تعتبر كرامة كل مواطن أفريقي بنفس القدر من الأهمية.
وخلص إلى أن ” أفريقيا هي بلا شك قارة المستقبل، وهي قارة كلها طاقات ، كما تتوفر على إمكانات عديدة ومتعددة الأبعاد، وإنها أيضا غنية بالمشاريع الهادفة الى ضمان مستقبلها ، بفضل زخم شبيبتها المتميزة بالإبداع والابتكار”.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق