شركة النظافة “تيكمد” تهدد بسحب خدماتها من ثلاث مقاطعات جماعية بالبيضاء


علمت “أكورا بريس”، أن شركة “تكميد” تطالب مجلس المدينة برفع السيولة المالية، المخصصة لها، وتهدد في مقابل ذلك، بالانسحاب من تدبير النظافة من ثلاث مقاطعات جماعية وهي سيدي مومن ومولاي رشيد وسيدي البرنوصي اللآهلة بالسكان.
إلى ذلك، شرعت لجنة تتبع التدبير المفوض في قطاع النظافة بالمجلس الجماعي للدار البيضاء في عقد لقاءات مع ممثلين عن المجتمع المدني لتشخيص الوضع في المدينة التي تشتغل فيها ثلاث شركات هي “تيكميد” و”سوجيديما (بيزورنو)” وسيطا البيضاء”.
وخلصت اللجنة إلى أن “الوضع في الدار البيضاء، يحتاج لتحرك عاجل من أجل حماية المدينة”.
وارتباطا بالموضوع، انعقد، أمس الأحد، لقاء مع عدد من الجمعيات في عمالة مقاطعات سيدي البرنوصي سيدي مومن، بدار الشباب بحي الولاء المعروف بـ”التشارك”، حيث جرت مناقشة واقع النظافة في العاصمة الاقتصادية التي عرفت إدراج العديد من ضواحيها ضمن مجالها الحضري.
وقال عبد الغني المرحاني، رئيس لجنة تتبع التدبير المفوض في قطاع النظافة بمجلس المدينة، إن اللقاء الذي انعقد أول أمس الأحد قد خلص إلى أن “الوضع في الدار البيضاء يحتاج لتحرك عاجل من أجل حماية المدينة”، وأشار المستشار الجماعي، المحسوب على حزب النهضة والفضيلة والذي ألحقه العمدة ساجد مؤخرا بالمكتب المسير للعاصمة الاقتصادية، إن الداعي لعقد اجتماعات مماثلة في مختلف مناطق المدينة هو النمو الديمغرافي المضطرد الذي تعرفه المدينة وما يفرضه من رصد لاحتياجاتها.
وتماشيا مع مضامين الدستور الجديد الذي أكسب جمعيات المجتمع المدني قوة اقتراحية تستعد بعض أطراف النسيج الجمعوي في الدار البيضاء لمراسلة محمد ساجد عمدة المدينة عن حزب الاتحاد الدستوري لاقتراح تشخيص مفصل لواقع المدينة في هذا الشأن مع إدراج مناقشة تجديد عقود التدبير المفوض للنظافة خلال دورة أبريل المرتقبة، انسجاما مع بنود في دفاتر التحملات مع هذه الشركات يحدد موعد المراجعة كل سنتين.
ويكلف قطاع النظافة في الدار البيضاء الكثير، حيث تستخلص الشركات الثلاث نحو 41 مليار سنتيم سنويا، بينما طرأت تغييرات في قيم المبالغ المدرجة في دفاتر التحملات المرتبطة بالعقود الموقعة معها بعدما انتقلت قيمة مبلغ العقدة المبرمة مع شركة «تكميد» أزيد من 10 ملايير و200 مليون سنتيم سنة 2004 إلى 12.5 مليار سنتيم سنة 2010، وارتفع مبلغ العقدة مع شركة «سيطا» من 6.7 ملايير سنتيم سنة 2004 إلى 16.3 مليار سنتيم سنة 2010 مسجلة ارتفاعا وصل إلى 250 في المائة، على أن مداخيل شركة «سوجيديما»، من قطاع النظافة قد ربت من 8.1 ملاير سنتيم بعدما كانت تقف دون 7.1 مليار سنتيم.
أكورا بريس: أمين.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق