شريط الأخبار :

بدء أعمال قمة استثنائية للاتحاد الإفريقي حول الارهاب والتغييرات غير الدستورية للحكومات في القارة

حيدرة: المحتجزون بتندوف مقتنعون بمقترح الحكم الذاتي وينتظرون فرصة للهروب نحو المغرب

بوريطة: التضامن الفاعل لجلالة الملك يشكل الأساس الذي ينبني عليه التزام المغرب في المجال الإنساني

رئيس البرلمان الأنديني يؤكد أهمية الاستفادة من التجارب الرائدة للمغرب في عدة مجالات

المتحدث الرسمي: الأمم المتحدة تعرب عن امتنانها الكبير للدور الهام للمغرب في حفظ السلام

انتخاب المغرب بالمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية برسم الفترة 2022- 2025

بوريطة يمثل جلالة الملك بمالابو في أعمال قمتين استثنائيتين للاتحاد الإفريقي

بنموسى يقدم أمام المجلس الاقتصادي والاجتماعي مشروع خارطة طريق تجويد المدرسة العمومية 2022 – 2026

غوتيريش يتقدم بخالص التعازي والمواساة للملك على إثر سقوط جنديين مغربيين من حفظة السلام

الرباط: الاحتفاء بالذكرى الثلاثين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وكازخستان

بعد فضيحة المدعو “غالي”..إسبانيا تطمع في تخفيف التوتر مع المغرب

Agora.ma

كشفت صحفية “إلباييس” الإسبانية، اليوم الجمعة، إن الحكومة الإسبانية بدأت تدرس القيام بالاتفاتة تجاه المغرب، لمنع تصعيد جديد، ولأي تفاقم لجو التوتر السائد، منذ أزيد من شهر، موضحة أنه من بين الخيارات، التي بدأت دراستها أن يقوم أحد الوزراء الإسبانيين بزيارة المغرب، أو أن يتصل الملك فيليب السادس بالملك محمد السادس.

الخيارات، التي تناقشها الحكومة الإسبانية، لا تزال غير واضحة تماما بالنسبة إليها، حسب مصادر  الجريدة، إذ إن زيارة وزير منها للمغرب كان إجراءَ معتمدا دائما في حل الأزمات بين البلدين، وكان يتم الاعتماد على وزير الخارجية، إلا أنه في الأزمة الحالية، تتخوف إسبانيا من الاعتماد على وزيرة خارحيتها أرانشا غونزاليس لايا، لأنها كانت جزءا من الأزمة مع المغرب.

ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية إسبانية، هواجس مدريد من جو انعدام الثقة بينها وبين الرباط، ومخاوفها من أن يساء فهم أي حادث عرضي يمكن أن يقع بين البلدين، في الأيام المقبلة، خصوصا أن مدريد تبدي استعجالها في العودة إلى العلاقات الطبيعية مع المغرب، لحل الإشكالات العالقة المستعجلة، منها إعادة القاصرين المغاربة، وإعادة العاملات الموسميات في حقول الفراولة الإسبانية، واتخاذ قرار بخصوص عملية مرحبا لعودة المغاربة المقيمين بالخارج.

وشددت المصادر ذاتها على أن الأولوية بالنسبة إلى الحكومة الإسبانية، في الوقت الحالي، هو العودة إلى العلاقات الدبلوماسية الطبيعية مع المغرب، وإعطاء إشارات إيجابية قد تجعل السلطات المغربية تطوي صفحة هذا الخلاف، مشيرة إلى أن أولى هذه البوادر تتمثل في إبلاغ مدريد للرباط عبر القنوات الدبلوماسية الرسمية بعزم زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية مغادرة أراضيها، يوم الأربعاء الماضي، في استجابة لتحذيرات المغرب من مغبة إخراج المدعو غالي بطريقة سرية من البلاد.

Read Previous

فيديو: صيدلية عمرها 100 عام تحكي تاريخ الدواء

Read Next

فاس: الشرطة تطلق النار لتوقيف 3 أشخاص عرضوا المواطنين وعناصر الشرطة لاعتداء خطير