شريط الأخبار :

بدء أعمال قمة استثنائية للاتحاد الإفريقي حول الارهاب والتغييرات غير الدستورية للحكومات في القارة

حيدرة: المحتجزون بتندوف مقتنعون بمقترح الحكم الذاتي وينتظرون فرصة للهروب نحو المغرب

بوريطة: التضامن الفاعل لجلالة الملك يشكل الأساس الذي ينبني عليه التزام المغرب في المجال الإنساني

رئيس البرلمان الأنديني يؤكد أهمية الاستفادة من التجارب الرائدة للمغرب في عدة مجالات

المتحدث الرسمي: الأمم المتحدة تعرب عن امتنانها الكبير للدور الهام للمغرب في حفظ السلام

انتخاب المغرب بالمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية برسم الفترة 2022- 2025

بوريطة يمثل جلالة الملك بمالابو في أعمال قمتين استثنائيتين للاتحاد الإفريقي

بنموسى يقدم أمام المجلس الاقتصادي والاجتماعي مشروع خارطة طريق تجويد المدرسة العمومية 2022 – 2026

غوتيريش يتقدم بخالص التعازي والمواساة للملك على إثر سقوط جنديين مغربيين من حفظة السلام

الرباط: الاحتفاء بالذكرى الثلاثين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وكازخستان

المختصر المفيد: بشرى سارة أوصلتها إلى أستراليا امرأة صينية من ووهان!

توصل علماء في جامعة ملبورن إلى استنتاج مفاده، أن أبدان الأشخاص الذين يتمتعون بمناعة جيدة، قادرة على التغلب بشكل مستقل على عدوى الفيروس التاجي.

وجاءت هذه الخلاصة بعد دراسة حالة امرأة صينية تبلغ من العمر 47 عاما، وصلت أستراليا قادمة من مدينة ووهان، حيث منبت الفيروس التاجي الجديد، وبؤرته الأولى.

وروت دورية “Nature Medicine”، أن السيدة الصينية أدخلت إلى المستشفى بأعراض “كوفيد – 19″، المتمثلة في ضعف عام وضيق في التنفس وسعال جاف وحمى.

وذكر أن السيدة المصابة لم تكن تعاني من أمراض مزمنة أو عادات ضارة.

وخلال إقامة السيدة الصينية في المستشفى، لم يتم وصف مضادات حيوية أو أدوية مضادة للفيروسات لعلاج حالتها.

 وأفيد بأن الإجراء الوحيد الذي اتخذه الأطباء تمثل في إعطائها السوائل عن طريق الوريد للحفاظ على توازن الماء في الجسم.

وشفيت بالنتيحة المريضة بالكامل بعد أسبوعين، وأظهرت نتائج فحوص دمها، زيادة في خلايا الجهاز المناعي، وهو ما يعد صفة لازمة للجسم أثناء مكافحة الإنفلونزا الموسمية المعتادة.

المصدر: نوفستيRT

Read Previous

ولاية جهة الشرق تكشف حقيقة تصريحات سيدة حول وفاة رضيعتها بوجدة

Read Next

المغرب: تسجيل 18 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا ترفع العدد الإجمالي إلى 574 مصاب