شريط الأخبار :

بدء أعمال قمة استثنائية للاتحاد الإفريقي حول الارهاب والتغييرات غير الدستورية للحكومات في القارة

حيدرة: المحتجزون بتندوف مقتنعون بمقترح الحكم الذاتي وينتظرون فرصة للهروب نحو المغرب

بوريطة: التضامن الفاعل لجلالة الملك يشكل الأساس الذي ينبني عليه التزام المغرب في المجال الإنساني

رئيس البرلمان الأنديني يؤكد أهمية الاستفادة من التجارب الرائدة للمغرب في عدة مجالات

المتحدث الرسمي: الأمم المتحدة تعرب عن امتنانها الكبير للدور الهام للمغرب في حفظ السلام

انتخاب المغرب بالمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية برسم الفترة 2022- 2025

بوريطة يمثل جلالة الملك بمالابو في أعمال قمتين استثنائيتين للاتحاد الإفريقي

بنموسى يقدم أمام المجلس الاقتصادي والاجتماعي مشروع خارطة طريق تجويد المدرسة العمومية 2022 – 2026

غوتيريش يتقدم بخالص التعازي والمواساة للملك على إثر سقوط جنديين مغربيين من حفظة السلام

الرباط: الاحتفاء بالذكرى الثلاثين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وكازخستان

القبض على مغربية مصابة بالسكري بعد الاشتباه في تعاطيها حقنة من المخدرات بهولاندا

أوقفت الشرطة الهولندية مؤخراً بمتجر بمدينة لاهاي، يسرى عاجير، هولندية من أصل مغربي، والتي تبلغ من العمر 17 سنة، وذلك بعد أن اشتبه رجال الأمن خطئاً في تعاطيها لحقنة مخدرات، ليتبين لاحقاً أن الفتاة كانت تحقن نفسها بالأنسولين لإصابتها بمرض السكري.

يسرى كانت رفقة صديقة لها بسوق ممتاز بهاغ الهولندية عندما ارتفع مستوى السكر في دمها بشكل خطير، لتهرول الى غرفة لقياس الملابس حيث نزعت سروالها لتقوم بحقن نفسها بالأنسولين، كما تسربت منها بعض قطرات البول لا إرادياً، كما هو حال معظم المصابين بمرض السكري.

أثناء ذلك، فاجأ حارسا أمن خاصين يسرى في غرفة قياس الملابس وهي تحقن نفسها بالأنسولين، ليوقفاها معتقدين أنها تتعاطى لجرعة من المخدرات.

اقتاد رجال الأمن الخاصين يسرا إلى مكتب السوق الممتاز لتفتيشها، رغم أن صديقتها حاولت إقناعهم بأن الحالة تتعلق بمريضة تعاني من السكري، وبأن ما عايناه في غرفة قياس الملابس هو ما يُقدم عليه أي مريض يعاني السكري. لكن ذلك لم يقنع رجلي الأمن، اللذان عاملا يسرى كمجرمة ودفعاها بقرب جدار ليصفدا يديها ويقتاداها لمركز للشرطة.

يسرى أخبرت مصدراً إخبارياً أنه تم إيقافها لأنها “خربت المتجر بما تسرب منها من بول”، مضيفة: “قضيت أربع ساعات في مركز للشرطة.. وعندما أريتهم شهادة طبية تثبت مرضي قالوا أنها حيلة للتملص من مركز الشرطة كما يفعل أغلب المهاجرين”.

عبد الباسط زغدود، هولندي من أصل مغربي، قال لموقع MWN: “سئمنا من معاملة السلطات الهولندية لنا كمواطنين من الدرجة الثانية”، مضيفاً: “على متجر HEMA الهولندي الذائع الصيت تقديم اعتذار، كما يجب على الشرطة وعلى رجال الأمن الخاصين بالمتجر المذكور تقديم اعتذار رسمي في قضية يسرى

Read Previous

بالصور: فظاعة العمل الإجرامي لأزلام البوليساريو بمدينة العيون

Read Next

وكيل أعمال رونالدو يزف لعشاق ريال مدريد خبراً أجمل من “الكرة الذهبية”!