مسؤول رفيع المستوى في الخارجية الإسبانية يحذر من التهديد الإرهابي الذي تشكله ميليشيات “البوليساريو”

مدريد – حذر فيديل سينداغورتا، المدير العام للسياسة الخارجية والأمنية بوزارة الخارجية الإسبانية والاتحاد الأوروبي والتعاون، من التهديد الإرهابي الحقيقي الذي تشكله جبهة “البوليساريو” في منطقة الساحل على الجوار الأوروبي.

وقال المسؤول الإسباني رفيع المستوى خلال تدخله في ختام أشغال منتدى حول الإرهاب العالمي نظمه معهد (إلكانو)، يوم الثلاثاء، إنه “صدم” حين علم أن زعيم الجماعة الإرهابية ” الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى”، عدنان أبو الوليد الصحراوي، ينحدر من مخيمات تندوف، مشيرا إلى أن هذه المنطقة أضحت أرضا خصبة للجهادية الإسلامية.

وذكر السيد سينداغورتا الذي نقلت تصريحاته وكالة (أوروبا برس)، أنه تم إبلاغه بأن هذه الميليشيات المسلحة كانت تتدرب في كوبا خلال الفترة التي كان يعمل فيها كدبلوماسي بذلك البلد، مشيرا إلى أن ظاهرة الجهاد المتطرف الراسخة في هذه المنطقة “يجب أن تثير انتباهنا لأنها قريبة جدا من عالمنا”.

وأشار المسؤول الإسباني إلى عودة بروز هذه الظاهرة منذ أن بدأت من الجزائر، ليس فقط في منطقة الساحل، ولكن أيضا في المناطق المجاورة الأخرى، مما أودى بحياة المئات من الضحايا.

وحذر من أن الأمر “يتعلق بتهديد خطير، فنحن نواجه ظاهرة على مستوى القارة”، داعيا بلاده إلى إيلاء عناية واهتمام خاص لمنطقة الساحل.

(و م ع)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق