حقوقيتان أمريكيتان تردان على راعية دولارات الجزائر وتعتبران أن الحكم الذاتي حل مثالي في ظل استغلال أطفال تندوف

شهدت مدينة العيون زيارة ناشطتين حقوقيتين أمريكيتين بهدف الإطلاع على الأوضاع الحقوقية والاجتماعية والوضعية الاقتصادية بالأقاليم الجنوبية للمملكة، حيث التقت خلالها الناشطتان “نانسي هوف” و”كاترين بوتر” بعدد من الهيئات الحقوقية وفعاليات المجتمع المدني وكذا شيوخ وأعيان القبائل وممثلي المجالس المنتخبة.

وخلال الزيارة ثمنت الحقوقيتان مبادرة الحكم الذاتي المغربية، واعتبرتها “نانسي هوف” الحل الأمثل لإنهاء مشكل الصحراء، بناء على خبرتها في الملف وإطلاعها الواسع على تفاصيله. وطالبت من خلال تجربة أدائها لمهمات إنسانية بمخيمات تندوف من تمكين أطفال المخيمات من العودة إلى بلدهم المغرب باعتبار الظروف والأجواء الملائمة والخدمات المتاحة التي يفتقدها الأطفال في مخيمات اللجوء خاصة التعليم والصحة.

وقد أعلن منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف، أن برنامج لقاءات الناشطتين الحقوقيتين الأمريكيتين، أبان عن حيادية الناشطتين في تعاملهما مع القضايا والملفات التي طرحت للنقاش، والمستوى العالي من الجدية والانفتاح على منظمات وهيئات المجتمع المدني.

يذكر أن الناشطتان الحقوقيتان دعتا إلى رفض الاستغلال الذي يتعرض له الأطفال بجبهة البوليساريو، مع ضرورة السماح لكافة الصحراويين بالعودة في ظروف طبيعية إلى بلدهم في ظل الاستقرار الذي تشهده الأقاليم الجنوبية للمملكة والمشاريع والأوراش التنموية المفتوحة بها، والضمانات الواقعية التي تقدمها مبادرة الحكم الذاتي.

الزيارة الميدانية لقيت استحسانا من قبل النشطاء الحقوقيين، وعرفت ترحيبا واسعا من طرف الفعاليات المحلية والهيئات المنتخبة بمدينة العيون.

أكورا بريس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق