صحف نهاية الأسبوع: غضبة ملكية تطيح بـ18 شرطيا بفاس، فتاة تطعن خليلها في عضوه التناسلي بالبيضاء وسقف محكمة يسقط على رؤوس قضاة

journaux2

توقفنا خلال جولتنا عبر أبرز صحف نهاية الأسبوع (السبت والاحد 20 و21 أبريل) عند العديد من العناوين البارزة، ومن بينها “غضبة ملكية تطيح ب18 شرطيا بفاس”،” القضاء يحجز على مقرات بنجلون”،” يقتل زوجته بالفقيه بنصالح”،انهيار سقف محكمة على رؤوس قضاة بالبروج”،” فتاة بالبيضاء تهشم رأس خليلها وتطعنه في عضوه التناسلي”…إلى غير ذلك من العناوين الأخرى.

ونبدأ هذه الجولة مع يومية “الصباح”، التي ذكرت أن غضبة ملكية أطاحت بـ18 شرطيا بمدينة فاس حيث صدرت أوامر بإبعادهم عن المدينة وإيداعهم المعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة قصد إعادة التكوين، ومن بينهم ضابطان كانا قد قدما إلى فاس من مدينتين أخريين في إطار تأمين الزيارة الملكية. سبب غضبة الملك، حسب مصادر “الصباح”، تعود إلى مطاردة سيارته من طرف دراجتين ناريتين في غفلة من رجال الأمن خلال جولة قام بها الملك بفاس الجديد، حيث تعقبته الدراجتان الناريتان عن قرب إلى حين دخوله القصر الملكي.

 يومية “المساء” كتبت أنه وفي تطور مثير لملف راح ضحيته ملياردير معروف قتله مدير مركزي بالبنك المغربي للتجارة الخارجية طمعا في ثروته، انتقلت القوات العمومية مرفوقة بمفوض قضائي إلى المقر الرئيسي للبنك المغربي للتجارة الخارجية من أجل الحجز على دين بذمته لورثة رجل الأعمال الذي كان يملك سلسلة فنادق وشركات صناعية معروفة. الحجز لم يشمل المقر الرئيسي للبنك بل شمل كذلك 5 وكالات بنيكة، إذ حرص المفوض القضائي على الحجز على أزيد من 480 حاسوبا و470 طابعة إضافة إلى 438 مكتبا و369 خزانة وعددا كبيرا من الكراسي، غير أن عملية الحجز توقفت في آخر لحظة بعد تلقي المفوض القضائي لاتصالات هاتفية جعلته يقابل مسؤولي البنك لإيجاد تسوية لهذا الموضوع.

 وبعيدا عن عالم المال والأعمال، قام شخص يبلغ من العمر 42 سنة بقتل زوجته بأحد الدواوير القريبة من مدينة الفقيه بنصالح وحاول إيهام رجال الدرك بأنها انتحرت، لكن شكوك عناصر الدرك الملكي كانت في محلها حين حاصرت زوج الضحية الذي خرج تائها إلى إحدى الدواوير المجاورة بالأسئلة ليعترف بجريمته، دون أن تدرج يومية “الأحداث المغربية”، التي أوردت الخبر، الأسباب التي جعلت الزوج يقدم على إنهاء حياة زوجته.

أمّا يومية “الأخبار” فقد أفادت أنّ شابة تبلغ من العمر 23 سنة هشّمت رأس خليلها(35 سنة) بحي الصدري بالدار البيضاء بواسطة قنينة خمر قبل أن تطعنه في جهازه التناسلي مما أدخله في غيبوبة. يومية “الأخبار” ذكرت أن العشيقين كانا يمارسان الجنس ويعاقران الخمر قبل أن ينشب بينهما نقاش تطور بشكل سريع لتقوم هذه الفتاة بتهشيم رأسه وطعنه في جهازه التناسلي، مع الإشارة إلى أنه قد تم القبض عليها ووضعها تحت الحراسة النظرية.

نفس اليومية أفادت أن قضاة مركز القاضي المقيم بالبروج تفاجأوا وهم يهمون بالدخول إلى مكتبهم يوم الخميس صباحا، بانهيار جزء من سقف المكتب مما كاد يتسبب في إصابة قضاة وموظفين ومتقاضيين بأضرار جسيمة نجوا منها باعجوبة.

يومية “بيان اليوم”  أشارت أن المركز الوطني لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية يسجّل  حصول 30 ألف حالة تسمم في المغرب ناجمة عن لدغات العقارب، تخلف سنويا 80 وفاة، وأكثر من 1761 حالة تسمم ناتجة عن لسعات الأفاعي السامة والثعابين، توفي على إثرها 76 شخص، وذلك خلال الثلاثين سنة الماضية . كما رصد، حس الأرقام التي توصلت بها بيان اليوم، 547 حالة تسمم بسبب تناول دواء الباراسيتامول، أدت إلى وفاة واحدة، و497 ناجمة عن المواد والأدوية المخدرة، نتجت عنها وفاة واحدة. وكشف المركز عن تسجيله سنة 2012، حوالي 293 حالة تسمم بمادة جافيل بينها 45 حالة ناتجة عن جافيل “العبار” الذي يباع من طرف الباعة المتجولين، و257 حالة تسمم ناتجة عن المواد التي تستعمل عادة من قبل المغاربة في إزالة الطلاء “الصباغة” والتنظيف من مثل (حمض الهيدروكلوريك) أو (روح الملح) حيث أن 46 في المائة من حالات التسمم ناتجة عن استعمال ما يعرف بمادة “الديليو”، يمثل فيها الأطفال أقل من أربع (4)سنوات نسبة 30 في المائة.

أكورا بريس-نبيل حيدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: