مراكش: اجتماع المسيرين لوزارة الشغل والإدماج المهني والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات

ترأس محمد يتيم وزير الشغل والإدماج المهني الجمعة 16 مارس الجاري، بمدينة مراكش اجتماع المسيرين التي نظمته الوزارة والوكالة والوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات تحت شعار: “نحو ثقافة تعاقدية للمزيد من النجاعة”، بحضور المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ومدير الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي والمدير العام بالنيابة للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات بالنيابة

وفي افتتاح الملتقى عبـر الوزير عن سعادته بهذا اللقاء المهم والذي أتاح الفرصة للتواصل وتقاسم الأفكار والتجارب بين أطر الوزارة والوكالة مركزيا وجهويا، مشيرا إلى أنه بالإضافة إلى الأهداف التواصلية والإنسانية لهذا الاجتماع وتعزيز التواصل الداخلي، فإن المنتظر من هذا اللقاء هو تقاسم رؤية ومشروع وزارة الشغل والإدماج المهني من طرف جميع المسيرين والأطر وتعزيز روح المسؤولية والانخراط الكامل، وكذا تدارس سبل ترشيد الرصيد الزمني للعمل وتوجيه المجهودات نحو الأعمال ذات القيمة المضافة وتطوير الكفاءات وتعزيز القدرات والتكوين المستمر والرفع من المهنية وتوصيف المهام، بالإضافة إلى موضوع التنزيل الجهوي للمخطط الوطني للنهوض بالتشغيل ومختلف مشاريع وبرامج الوزارة.

ونوه يتيم بالعمل الجاد الذي يقوم به الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات التي تعتبر مكونات متكاملة لهذه الأسرة العظيمة؛ أسرة وزارة الشغل والإدماج المهني، داعيا إلى تعزيز الالتقائية مركزيا وجهويا.

كما دعا الوزير أطر ومسيري الوزارة والوكالة إلى الاستماع بالجدية اللازمة لانتظارات المواطنين، وإلى الإبداع والمبادرة والعمل الجماعي وتعزيز الالتقائية بين مختلف مؤسسات ووحدات الوزارة مركزيا وجهويا، مما سيزيد من نجاعة تنفيذ وتنزيل مشاريع الوزارة ومقتضيات البرنامج الحكومي المرتبطة بالقطاع.

وأثنى محمد يتيم على عمل مفتشي الشغل ومفتش الضمان الاجتماعي معبرا عن الدعم الكامل لعملهم ، معتبرا إياه أمانة ثقيلة ومسؤولية كبيرة تتطلب قوة أخلاقية كبيرة وتتطلب مناعة نفسية كبيرة وثقة في الذات كبيرة.

وبدورهم عبر المدراء العامون لكل من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي  والمدير العام للصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي والمدير العام بالنيابة للوكالة الوطنية لانعاش التشغيل والكفاءات  عن تقديرهم وامتنانهم للوزير بدعوتهم للمشاركة في هذا الملتقى التواصلي الذي ضم ً الاسرة الكبيرة للشغل والتشغيل والحماية الاجتماعية مؤكدين على أهمية المقاربة التشاركية والتكامل بين الوزارة والمؤسسات التي تعمل تحت وصايتها

وكان اللقاء فرصة للاستماع لعروض حول التوجهات والمشاريع الاستراتيجية في ميدان التشغيل والشغل والحماية الاجتماعية في أفق 2021،  حول المسلسل التعاقدي مع المديريات المركزية والجهوية-المرجعية والأهداف، وحول عقود الأهداف لسنة 2018 للمديريات الجهوية للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، وتلا هذه العروض مناقشة وتدخلات للمشاركين وتفاعلات من قبل المدراء المركزيين.

وعبر المشاركون عن تثمينهم لهذه المبادرة ودعوا الى اتخاذها عرفا راتبا من تحقيق التواصل ورفع النجاعة في تفعيل مختلف البرامج والاوراش المفتوحة من قبل الوزارة والمؤسسات التي تعمل تحت. صايتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق