توضيح من ممرضة مغربية مقيمة في برشلونة: ميسي يدعم الطفل المغربي “وليد” معنويا فقط وليس ماديا

على خلاف ما تداولته مجموعة من وسائل الإعلام المغربية والعربية، فإن الأرجنتيني “ليونيل ميسي” لن يعمل على دعم الطفل المغربي “وليد قشاش”، الذي يعاني من مرض نقص هرمونات النمو، هذا ونفت المغربية “سعاد العفاني” التي تعمل كممرضة في مدينة برشلونة الإسبانية، في تصريحها لموقع “العربية نت” أن تكون مبادرة ميسي تهدف إلى دعم الطفل المغربي ماديا، بل كانت مبادرته “معنوية” فقط، كما أن النجم الارجنتيني لم يتعهد بتقديم أي مساعدات مالية للطفل المقيم في مدينة وزان.

وتابعت المغربية “العفاني” في حديثها لموقع “العربية نت” أنها وبحكم سكنها في مدينة برشلونة حرصت خلال مباراة برشلونة قبل الأخيرة في الدوري أمام إسبانيول على ارتداء قميص يحمل صورة وليد وميسي للفت الأنظار إلى معاناته ورفع معنويات الطفل العاشق للنادي الكاتالوني ونجمه الأرجنتيني، حيث أرسلت عبر صديق لها يعمل كمصور لدى نادي برشلونة قميصاً آخر إلى ميسي من أجل التوقيع عليه والتقاط صورة وهو يرتديه، وهو الشيء الذي لم يرفضه ميسي، وقام بالفعل بالتصوير مرتدياً القميص وكتب عليه رسالة إلى وليد قال فيها: “بكل حب ميسي فلتكن لك قوة جبارة.. أعانقك”.

كما أكدت لموقع “العربية نت” أن ميسي أبدى تعاطفاً كبيراً مع الطفل المغربي، خصوصاً أنه يعاني من نفس المرض الذي واجهه حينما كان طفلا.

أكورا بريس / خ.ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق