الترامواي يفك عقدة ساجد مع مستشاريه “لا محبة إلا بعد عداوة”

قام وفد من أعضاء المجلس الجماعي لمدينة الدار البيضاء مرفوقين بعمدتهم ساجد وحضور والي جهة الدار البيضاء، بزيارة لمركز الصيانة التابع لشركة نقل تهيئة بحي التشارك بمقاطعة سيدي مومن، المشرفة على تتبع إنجاز الترامواي بالبيضاء، واستعموا للشروحات التقنية الحديثة التي تتوفر عليها أولى عربات الترامواي، التي تم استقدامها أخيرا، وبدا ساجد منشرحا بعد أن حلت عقدة المدينة الذي عانى من حالة البلوكاج طليلة أيد من سنة، وهو الفرح الذي عبر عنه ساجد، وهو يحرص على أخذ صورا تذكارية إلى جانب أعضاء مجلس المدينة الذين بادلوه التحية بأحسن منها وصادقوا له على المشاريع الكبرى للعاصمة الاقتصادية وفي مقدمتها مشروع الترامواي الذي كان أول محطة يحط بها الرحال أعضاء المجلس ويتفقدون أولى العربات التب بدت في أبها حلتها وهي مزينة باللون البرتقالي.

أكورا بريس – أمين المحمدي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق