مناضلو حزب التجمع الوطني للأحرار ببلجيكا يشتكون من تجاوزات أنيس بيرو

اشتكى بعض مناضلي حزب التجمع الوطني للأحرار ببلجيكا من تحركات زميلهم بالحزب “أنيس بيرو”، الذي يحاول إقصاء عدد من منسقي الحزب بكل من لييج وأنفرس بينهم مؤسس فرع الحزب بأنفرس “مولاي عبد العزيز العثماني” و”عبد القادر المختار” منسق الحزب بمنطقة لياج.

وذكرت بعض المصادر أن “أنيس بيرو” أجرى اتصالاته مع “محمد بيهمدن” وهو رئيس إحدى الجماعات القروية بنواحي تفراوت، بقصد تعيينه منسقا بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، حيث تساءل البعض كيف يمكن لرئيس جمعة قروية أن يكون أيضا منسقا للحزب ببلجيكا؟

وذكرت مصادر “أكورا” أن “أنيس بيرو” يقود حملة لتغيير منسقي الحزب، ضمنهم مؤسس فرع حزب الحمامة بأنفرنس “مولاي عبد العزيز العثماني”، الذي سبق وتحمل مصاريف تنظيم اللقاء التواصلي الذي حضره “بيرو” عندما كان وزيرا للجالية.

ذات المصادر كشفت أن “بيرو” يقوم بهذه المبادرات دون أن يخبر المناضلين عما إذا كان مكلفا بشكل شخصي من طرف رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار “عزيز أخنوش”، أو بمبادرة فردية منه، حيث ذكر بعض المناضلين أن وزير الجالية السابق وبعد فشله في حل مشاكل أبناء الجالية كما أمر بذلك الملك محمد السادس، يحاول تفكيك ممثلي الحزب ببلجيكا والاستغناء عنهم دون الاعتماد على تعيينات بطريقة ديمقراطية وبحضور الجميع حتى يضمن الشفافية، ورأى البعض أن ما يقوم به يجرى في السر وبطريقة لا تراعي مسار المناضلين والدور الذي قدموه من موقعهم.

فيديو اللقاء التواصلي الذي نظمه مولاي عبد العزيز العثماني منسق حزب الحمامة بأنفرس (بلجيكا)

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق