اتهامات متبادلة بين الإعلامية هالة سرحان وشقيق زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري

يبدو أن الإعلامية المصرية “هالة سرحان” لم ينفعها استقبال السلفيين والإسلاميين في برنامجها “ناس بوك”، الذي يعرض على قناة “روتانا” في محاولة منها للتأكيد على أن برنامجها مفتوح لكل الضيوف بمختلف تياراتهم ومذاهبهم، فقد تقدم “نزار غراب” المحامي عن “محمد الظواهري” شقيق “أيمن الظواهري” زعيم تنظيم القاعدة بدعوى قضائية ضدها متهما إياها بالتشهير بموكله في إحدى حلقات برنامجها، ونشرت صحف مصرية أن المحامي “غراب” أكد أن الإعلامية “هالة” أساءت إلى موكله عندما اتهمته بأنه ذهب إلى ميدان العباسية لحث المعتصمين على الاستمرار على موقفهم كنوع من التحريض قائلة: “تنظيم القاعدة ذهب إلى العباسية بصحبة الظواهري.”

أما “محمد الظواهري” فقد صرح أنه لم يصدر منه أي فعل أو قول، وما قام به لم يكن سوى زيارة موقع الاعتصام السلمي بالعباسية بغرض نصح المعتصمين السلميين بالحفاظ على الأرواح بعد اعتداء البلطجية عليهم.

في حين أشارت “هالة” إلى أنه لم يتم استدعاؤها للمثول أمام النائب العام في البلاغ الصادر ضدها لنيابة أكتوبر من “محمد الظواهري” شقيق “أيمن الظواهري” الرجل الثاني في تنظيم القاعدة بعد الزعيم الروحي الراحل “أسامة بن لادن.”

وكانت “هالة سرحان” قد عادت إلى القاهرة بعد تنحي الرئيس مبارك، بعد غياب دام أكثر من 3 سنوات عن مصر، حيث غادرت بلدها في اتجاه لندن بعد تعرضها لانتقادات وصلت إلى حد الهجوم والتقديم للقضاء بعد قيامها في2007 ببث حلقة من برنامجها “هالة شو” على قناة روتانا، تناولت موضوع “بائعات الهوى” في مصر، حيث أثارت تلك الحلقة غضبا في الشارع المصري.

واتهمت هالة بتزييف أحداث هذه الحلقة عن طريق تأجير الفتيات اللاتي ذكرت إحداهن في برنامج آخر على فضائية “المحور”، أنهن كن ضمن جمهور الفتيات في برنامج “هالة شو”، وعرض عليهن أحد العاملين بفريق الإعداد أن يظهرن كفتيات ليل في البرنامج تحت أسماء مستعارة، على أن يتم إخفاء ملامحهن تماما ولم يلتزم فريق الإعداد بهذه النقطة ما سبب حرجا للفتيات، عندما تم تقديمهن كفتيات ليل أمام ملايين المشاهدين، ما دفع “هالة سرحان” لمغادرة مصر في ذلك الوقت.

أكورا بريس / خديجة.ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق