مدينة حمص السورية تطل على حرب أهلية

لليوم الخمسين على التوالي، تحاصر قوات الأمن السورية مدينة حمص، في محاولة للقضاء على ثورة هذه المدينة، التي كانت دائما مسرحا لمواجهات طائفية، مميتة في بعض الأحيان.

مرة أخرى، كان حي باب عمرو أكثر الأحياء تضررا بالمدينة، حيث يؤكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن “الجنود اقتحموا المنازل لاعتقال المبحوث عنهم”، كما تم تسجيل وفاة طفلة بعد انفجار قذيفة روكيت قرب منزلهم.

بدأ القصف خلال نهاية الأسبوع الماضي، وخلال ليلة الأحد-الاثنين، قامت الميليشيات التابعة للنظام بحملة شرسة ضد هذا الحي السكني، الذي احتمى به العديد من الهاربين من الجيش رفقة أسلحتهم، حيث لم تترك هذه الميليشيات للسكان فرصة الهروب، مما تسبب في قتل عشرات المدنيين وإصابة العديدين، خلال خمسة أيام من العنف.

” الجثث تغطي الأرض” يؤكد مسؤول عن المجلس الوطني السوري، الذي أعلن حمص “مدينة منكوبة” وطالب بـ”الإرسال الفوري لمراقبين عرب ودوليين”. لكن في حمص، أكثر من أية مدينة تحت رحمة رصاص الجيش، هناك بوادر حرب أهلية، إذ أن الأغلبية السنية بالمدينة  لم يسبق لها أن قبلت بوصول العلويين-الذين منذ سنوات الستينيات- احتكروا المناصب الإدارية والمقاولات العامة. وخلال شهر شتنبر الماضي، بدأت أولى جثث الصراع الطائفي تسقط، تبعتها بطبيعة الحال عمليات انتقامية، حيث تم قتل 11 علويا ردا على مقتل 10 عمال سنيين بإحدى المصانع.

وفي المدارس، يتم عزل الأطفال العلويين عن السنيين، والأدهى من ذلك هو أن سلسلة الاختطافات ابتدأت، حيث شرع الطرفان في اختطاف الأطفال لتتم بينهما عمليات تبادل بعد ذلك. لقد فقدت الثورة في مدينة حمص طابعها الهادئ الذي لازمها خلال أيامها الأولى، فقد قام النظام بتسليح العلويين مهددا إياهم ” أنتم في صفنا وإلا ستواجهون المشاكل” يقول أحد المتتبعين الذي يضيف” لقد مارس النظام مساومة ناجحة خلال الحرب الأهلية، لأن العلويين خائفون”.

لقد خفف بشار الأسد من حدة الهجومات على مدينة حمص مؤخرا بناء على نصيحة حلفائه الروس، لكن رجاله لا زالوا يجوبون شوارع المدينة وهم على أهبة الاستعداد، كما يشرح ذلك ضابط في الجيش السوري لقريبه الذي يعيش بالديار الفرنسية” لقد طلب منا الرئيس بالقيام ببعض العمليات الجراحية فقط، فهو لا يريد ضربات مدفعية، إننا نواجه ثوارا جد متحركين، لكن إن تلقينا الأمر بسحق الثورة، فيمكننا فعل ذلك خلال بضعة أيام”.

ترى ما الذي جعل بشار الأسد يغير رأيه؟  يقول بعض المعارضين إن الأمر يتعلق بالبادرة الأخيرة لجامعة الدول العربية، حيث أن النظام كان يستعد ل”تطهير” مدينة حمص قبل أن يسحب قواته من المدينة بناء على التزامه اتجاه جامعة الدول العربية. لكن سكان مدينة حمص لاحظوا مسبقا أن الجنود السوريين يتنكرون في زي رجال الشرطة، ذلك أن النظام، بدوره، ليس له ما يربحه إن تم الانزلاق نحو حرب أهلية، التي سيكون العلويون(حلفاء التظام) ضحاياها الرئيسيين، لذا “يجب أن يرى النظام أن حلفائه لن يقتلوا، بعد انسحاب الجيش السوري من المدينة”، كما يشرح ذلك أحد الخبراء اللبنانيين.

ترجمة ن ص: Le Figaro

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق