أخصائية في التغذية: صيام رمضان فرصة صحية ثمينة شريطة اعتماد تغذية متوازنة وتجنب الهوس الاستهلاكي

أكدت أخصائية التغذية والتحاليل المخبرية، إيمان أنوار التازي، أن الصيام في رمضان يشكل فرصة سنوية ثمينة يتخلص فيها جسم الإنسان من السموم ويجدد خلاياه، شريطة اعتماد تغذية متوازنة وصحية قائمة على وجبتي الفطور والسحور وتجنب الهوس الاستهلاكي الذي يتنافى كليا مع مقاصد الصيام. وأوضحت السيدة التازي، في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة حلول شهر رمضان، أن الصوم أحد أهم النظم الغذائية المفيدة لجسم الإنسان، وأنجع السبل لوقايته من الأمراض التي هي نتاج لتراكم السموم بالدرجة الأولى، قائلة إن الصوم آلية يخلص عبرها الجسم نفسه من السموم عبر توجيه هجوم ضدها، مما يؤدي إلى تحلل الخلايا والأنسجة المريضة والملتهبة والتالفة والهرمة، ثم تعويضها بأخرى جديدة.

وأضافت أن هذه العملية تساعد طبعا على تنشيط وتجديد خلايا الجسم، ولأن معدة الإنسان تكون فارغة في فترة الصوم، فإن الجسم يوجه طاقته التي كان يبذلها عادة في هضم الطعام، لتقوية مختلف خلايا جهازه المناعي خاصة الكريات البيضاء، إلى جانب تركيزه على تنظيف الجسم من الكيماويات والأدوية والمبيدات، وغيرها من السموم التي تدخل إليه بشكل يومي، ونتيجة لذلك ت صفى الكبد والكلي، ويتم تطهير القولون، وي نقى الدم، وتنشط الدورة الدموية، فيصير الإنسان أكثر حيوية ونشاطا.

وأشارت في هذا الصدد، إلى أن ما يقع للصائم في بداية رمضان من أعراض جانبية كالدوار والصداع والإحساس بالغثيان، ليس سوى بوادر صحية تدل على أن الجسم في طريقه الصحيح للتخلص من السموم التي لطالما أرهقته، مبرزة دور الصيام أيضا في تخفيض الدهون، بما فيها الدهون الثلاثية والكولسترول التي تتسبب في عدة أمراض مرتبطة بالقلب والدماغ.

كما أن اعتماد نظام غذائي جيد خلال هذا الشهر، يحد من استهلاك اللحوم الحمراء، ويكثر من الخضراوات والفواكه، يساعد في تخفيض حمض اليوريك المرتبط بمرض النقرس، ويعمل على تخفيف الالتهابات وآلام المفاصل، فضلا عن دور الصوم من الناحية الجمالية في إعطاء الصحة والنضارة للبشرة والجلد، وتخفيف دهنيته، والتقليل من البثور والبقع البنية عليه.

وللاستفادة من جميع هذه المزايا، تركز الأخصائية أولا على ضرورة أن تكون وجبة الفطور متوازنة وصحية على مرحلتين، مرحلة قبل صلاة المغرب والتي يتناول فيها الصائم بعض التمر مع القليل من الماء، مما يعطي دفعة قوية من الطاقة ويساعد الصائم على الشبع، ثم مرحلة بعد الصلاة، والتي يتناول فيها الصائم الشوربة، ثم طبق السلطة الطازجة، بعد ذلك الطبق الرئيسي المكون من البروتين والخضروات شرط أن يتم طهيه بطريقة صحية مع التقليل من الملح واستعمال بعض البهارات المفيدة كالقرفة والكركم، وتجنب المقليات والحلويات الرمضانية والسكريات والدهون قدر الإمكان والتركيز على الخضر. ولا بد من الحرص على تناول وجبة السحور، حسب السيدة التازي، لأنها عامل مساعد على الاستقلاب، أما بين الوجبتين (أي الفترة الممتدة بين الفطور والسحور) فيمكن تناول فاكهة، أو عصير طبيعي، أو قطعة حلوى محضرة بطريقة صحية. كما لا ينبغي إهمال الرياضة، وأفضلها صلاة التراويح باعتبارها رياضة جيدة للصائم، لأنها تساعد على حرق الطاقة بعد تناول وجبة الفطور.

ورغم أن هذا الشهر هو فرصة طيبة لخفض الاستهلاك الغذائي (وجبتان في اليوم بدل ثلاث وجبات)، إلا أن السيدة التازي تتأسف لأن ما تشهده فيه الأسواق لا يدل على ذلك إطلاقا، بل إن أقل ما يقال عنه، هو إسراف وشره وهوس استهلاكي، يلغي الهدف الذي شرع من أجله شهر الصيام!

وأبرزت أن البعض قد يلجأ لربط الاستعداد الرمضاني برصد ميزانية تفوق الأشهر العادية، وهذا تصرف غير حكيم يجعل المستهلك، خاصة أمام الكم الهائل من الحملات التسويقية وإغراء الإعلانات الترويجية، يركض نحو دائرة الاستهلاك المفرط لسلع قد يكون في غنى عنها، قائلة إن “الغريب في الأمر، أن هذا الكم الهائل من المواد الغذائية المكدسة في دواليب المطبخ، غالبا ما يكون مصيره إما التلف أو في صناديق القمامة!”.

وبذلك، لا يكون هذا الشهر قد حقق أهدافه الدينية والصحية والنفسية والسوسيو اقتصادية، وفق السيدة التازي التي أبرزت أن “شهر رمضان هو مدرسة روحية تربي النفس على الطاعة والقناعة، وأول دروسها هو ترشيد الإنفاق و الابتعاد عن الإسراف”.

مقالات ذات صلة

إغلاق