معاناة أم عازبة مغربية ببلجيكا بين تنكر الخليل والخوف من العودة إلى المغرب

Mere celibataire

تقيم نعيمة، 25 سنة، ببلجيكا بصفة غير شرعية، وذلك بعد أن جلبها خليلها إلى الديار البلجيكية قبل سنتين بوثائق مزورة ووعدها بمستقبل زاهر، لكنه وفور علمه بحملها طردها ليكون مصيرها الشارع. نعيمة، التي تعيش حاليا عند أحد الأصدقاء، ترغب في مغادرة بروكسيل رفقة ابنتها التي وضعتها قبل أسابيع. وإلى جانب محنتها مع المولودة الجديدة والإقامة غير الشرعية ببلجيكا، تخشى نعيمة أن يتم طردها وإعادتها إلى المغرب خصوصا أنها أصبحت أما عازبة، حيث صرّحت لإحدى اليوميات البلجيكية قائلة ” في مجتمعنا، كل امرأة تنجب خارج مؤسسة الزواج تعتبر عاهرة، وإذا تم إرجاعي إلى المغرب ستطردني عائلتي، وإذا وجدني أخي الذي يعيش ببلجيكا سيقتلني”. ولا زالت نعيمة، إلى غاية الآن، تنتظر اليد التي ستنقذها من هذه الوضعية.

أكورا بريس-نبيل حيدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق