بالأرقام: المغاربة يستهلكون الخمر أكثر من الحليب

يستهلك المغاربة في العام الواحد ما مجموعه 131 مليون لترا تشمل 400 مليون قنينة جعة و38 مليون قنينة خمر، ومليون ونصف مليون قنينة ويسكي، ومليون قنينة فودكا، و140 ألف قنينة شامبانيا. “المغاربة يستهلكون الخمر أكثر من الحليب”. وهذه نتيجة كشفها تقرير جديد حول نسبة إنتاج واستهلاك الكحول في العالم العربي. فالمغاربة، حسب التقرير الذي أصدرته وكالة رويترز للأنباء هذا الأسبوع.
وكشف التقرير أيضا أن المغرب أكبر مصدّر للخمور في العالم العربي، حيث يخصص أكثر من 37 ألف فدان لزراعة العنب أو الكروم لإنتاج النبيذ، في بلد يوفر فيه الطقس المعتدل والمناطق المرتفعة ظروفا مثالية لنمو الأنواع الجيدة من العنب.
ورغم وصول حزب العدالة والتنمية الإسلامي إلى السلطة في المغرب، فقد ارتفع معدل إنتاج الخمور واستهلاكها في المملكة خلال العام الجاري.
تقع غالبية مزارع الكروم في مدينة مكناس، وهي المنطقة ذاتها التي كان يزرع فيها  الفينيقيون والرومان العنب قديما. وقد بلغ إنتاج المغرب من النبيذ ذروته إبان حقبة الاستعمار الفرنسي حين زرعت أنواع عديدة من العنب لتلبية الطلب من جانب الفرنسيين المقيمين في البلاد.
وفي مقال أورده موقع “الحرة” يُشار إلى شركة “Les Celliers de Meknès ” أضحت، بعد استقلال المغرب، من أشهر معامل إنتاج النبيذ في المغرب، حيث تنتج زهاء 70 في المئة من النبيذ المغربي. وتنتج تلك الشركة، التي يمتلكها مستشار سابق للملك الحسن الثاني، أنواعا عديدة من الكحول، ويبيع لوحده أكثر من 27 مليون زجاجة نبيذ سنويا من أصل 40 مليون زجاجة في السوقين العالمي والمحلي.
ومباشرة بعد صدور التقرير، تعالت أصوات محلية كثيرة تتهم حزب العدالة والتنمية بالكيل بمكيالين، حيث كان من أشد المعارضين لبيع الخمور للمسلمين حينما كان في المعارضة فيما ازدهرت هذه التجارة بعدما وصل للحكم.
فقد قال المتحدث باسم حزب الاستقلال المعارض عادل بنحمزة لموقع”الحرة” إن “التقرير الجديد يفضح الوجه الحقيقي للإسلاميين في المغرب، الذي لا تهمهم إلا أصوات الناخبين”، مشيرا إلى أن حزب العدالة والتنمية له خطابين “واحد موجه لمشاعر المواطنين بحمولة دينية، والآخر عقلاني موجه للنخبة”.
في المقابل، رفض القيادي داخل حزب العدالة والتنمية  عبد العزيز أفتاتي اتهام العدالة والتنمية بالتنازل عن “معارك سياسية” ومنها محاربة بيع الخمور، وقال إن “تجار الخمور مافيا ضخمة متجذرة ويحميها مسؤولون سياسيون، ولا يمكن لحزب سياسي في وقت وجيز أن يغير ما راكمته سنوات كثيرة من الفوضى”.
ودعا أفتاتي الدولة، التي قال إنها تقدم الدعم لضيعات الخمور، إلى توجيه المساعدات إلى فئات محتاجة، قائلا “يجب حرمان امبراطور الخمر في المغرب (إبراهيم زنيبر) من الاستفادة من برنامج المغرب الأخضر.
وللإشارة، فإن صناعة الخمور تضخ موارد مالية هامة في خزينة المغرب. وحسب أرقام وزارة المالية المغربية، يدر هذا النشاط، الذي يشغل حوالي 20 ألف عامل، على الدولة عائدات ضريبيَّة، تقدر بـ130 مليون يورو.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق