“أليوتيس” بأكادير بمشاركة أزيد من 300 عارض مغربي وأجنبي يمثلون أكثر من 35 بلدا

منصة الندوة الصحفية المنعقدة بالدار البيضاء (الاثنين سابع يناير الجاري)

تنعقد الدورة الثانية للمعرض الدولي “أليوتيس” بأكادير، تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، تحت شعار: “أي تثمين من أجل تنافسية أفضل “.

 وتتمثل الأهداف الأساسية لهذا المعرض المنظم من طرف جمعية معرض “أليوتيس” ، تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري، في خلق أرضية موسعة للتبادل التجاري بين مختلف الفاعلين بالقطاع. كما تعطي هذه التظاهرة أهمية خاصة لتثمين منتجات البحر وتحسين تنافسية قطاع الصيد البحري؛ إذ يطمح المعرض إلى أن يوفر للفاعلين المغاربة فضاء غنيا بفرص التبادل والشراكة مع الفاعلين الأجانب.

وحسب راج في الندوة الصحفية، التي عقدها منظمو المعرض اليوم الاثنين (سابع يناير الجاري) بالدار البيضاء،  فإن المعرض يشكل واجهة لعرض إمكانيات التنمية بقطاع الصيد البحري والفرص المتاحة في إطار الاستراتيجية الوطنية “أليوتيس” في أفق 2020.

وكانت الدورة الأولى لمعرض “أليوتيس” قد انعقدت في يناير 2011، حيث تم افتتاح فعالياتها من طرف الملك محمد السادس. وسجلت مشاركة 211 عارضا من 32 بلدا، كما استقبلت أزيد من 40 ألف زائر.

ويرتقب أن تسجل الدورة الثانية مشاركة أزيد من 300 عارض مغربي وأجنبي يمثلون أكثر من 35 بلدا شريكا.

من جانب آخر، سينظم على هامش المعرض برنامج علمي يتضمن عدة ندوات ينشطها خبراء وطنيون ودوليون. ويشمل هذا البرنامج عدة مواضيع تهم الفاعلين بالقطاع كما تهم البحث العلمي كالتكنولوجيات الجديدة، تربية الأحياء المائية، تثمين المنتجات البحرية…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق