مجموعة المعلنين بالمغرب ووكالة “WBC” تطلقان عملية “المعلن المتضامن”

أطلقت مجموعة المعلنين بالمغرب ،بشراكة مع وكالة  ( WBC )، مؤخرا، مبادرة المعلن المتضامن،  وذلك من أجل توضيح الرؤية أمام الجمعيات المنخرطة في المبادرات التضامنية تزامنا مع الأزمة الصحية الراهنة .

وأفاد بلاغ للمجموعة بأن هذه الآلية تهم تسطير حملات سيتم إعدادها بتعاون مع الجمعيات الشريكة مما يسمح لها بنشر رسائل الدعوة للمشاركة (التبرع ، التطوع …) ، مع احترام ميثاقها وكذلك التفاصيل الأساسية المكونة لمعالم عملية المعلن المتضامن.

وأوضح المصدر ذاته أن المعلنين سيقومون باقتناء الفضاءات الإعلانية من وسائل الإعلام التي يختارونها من بين الشركاء في العملية، مبرزا أن شعارهم سيظهر بعد ذلك في غلاف الحملات.

و حسب البلاغ ،ستقوم وسائل الإعلام الشريكة بتحديد تعرفتها حسب السعر العمومي وتلتزم كذلك بتقديم حجم كبير من الخدمات المجانية إضافية لدعم الجمعيات الشريكة ، مشيرا إلى أن الجمعيات المستفيدة تتعهد بتقديم تقرير كمي ونوعي عن عملها عند نهاية الأزمة.

و قد تم إنشاء موقع ( www.annonceursolidaire.ma ) لشرح هذه العملية ، وتثمين المقاربة التضامنية لمجموع المعلنين ووسائل الإعلام والجمعيات الشريكة.

و أكدت مجموعة المعلنين بالمغرب أن “زخم التضامن ، الذي بادرت الى إطلاقه أعلى سلطة في مملكتنا، يكتسي أهمية بالغة “، مبرزة أن هذا الزخم ” نال الدعم ، وعزز الثقة ، وجدد الأمل ، ودفع بكل واحد منا للانخراط في المساهمة والالتزام. لأنه في الأساس ، ومن خلال التضامن ، سنفوز بالفعل بكل شيء “.

و سجل البلاغ أنه على غرار باقي القطاعات ، “تضرر الإعلام بشدة في عائداته ، مهددا منظومة بأكملها من القوى الحية: المقاولات والمهنيين” ، ملاحظة في السياق ذاته ” أن حاجتنا الى المعلومة الموثوقة وذات مصداقية ، بجميع أشكالها ، معرضة للخطر”.

كما لاحظت المجموعة ،في الوقت ذاته ، أن عددا من الجمعيات تقوم بعمل استثنائي في الميدان (..) نحن نعرف الكثير منهم بالفعل، وبالنسبة للآخرين ، نكتشفهم بكل فخر في هذه الأوقات العصيبة “، مبرزة انهم ” في خط المواجهة لمساعدة الاكثر ضعفا، ويديرون حالات الطوارئ التي ليس لها حل آخر ، ويسهمون في صمود أمتنا من خلال توفير الفرصة للكثيرين لخلق وسائل للبقاء على موارد رزقهم “.

و استطردت المجموعة قائلة ” مساعدتهم هذه الجمعيات في مهامها يتطلب التضامن وتعبئة الموارد ، وحسن النية لدى جميع المواطنين القادرين على ذلك” ، داعية المعلنين إلى الالتئام من أجل دعم الاعلام وتوضيح الرؤية امام الجمعيات ،والسماح للمواطنين بالمشاركة.

وتشكل مجموعة المعلنين بالمغرب الممثل الوحيد للمعلنين والعلامات التجارية والمسوقين في المغرب منذ 1984 . وتضم في عضويتها حاليا المئات من المقاولات من مختلف الفئات و القطاعات النشيطة التي تمثل اكثر من 90 في المائة من الاستثمارات العمومية في المغرب.

ومجموعة المعلنين بالمغرب هي عضو منضوي تحت لواء الفيدرالية العالمية للمعلنين منذ 1989 .

(و م ع) وagora.ma

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق