خبير: خارطة الطريق المتعلقة بالتكوين المهني تتجه نحو الحاجيات الحقيقية لسوق الشغل

أكد المدير العام لمعهد التكوين في مهن صناعة السيارات، السيد جمال الدين زرقطي، اليوم السبت، أن خارطة الطريق المتعلقة بتطوير التكوين المهني وإنشاء “مدن المهن والكفاءات”، التي تم تقديمها أمام جلالة الملك محمد السادس، تتوخى الاستجابة للحاجيات الحقيقية لسوق الشغل.

واوضح السيد زرقطي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه المبادرة ستمكن من توجيه أفضل للشباب الحاصلين على دبلومات، لا سيما انها تتيح وضع بنيات ملائمة لانفتاحهم السوسيو-مهني.

واعتبر في هذا الصدد أن أي مقاربة من شأنها إشراك الفاعلين في مختلف قطاعات الأنشطة، على غرار قطاع السيارات، ستمكن من تحقيق نتائج مرضية.

وبخصوص المؤهلات التي تتيحها “مدن المهن والكفاءات”، أبرز السيد زرقطي ما يتيحه هذا المشروع المجدد في مجال مواكبة وتحفيز الشباب، من خلال تمكينهم من خدمات المطاعم والرياضة، بغية خلق مناخ ملائم لانفتاحهم مهنيا.

وأشار إلى أن خارطة الطريق تولي أهمية خاصة لتنمية وتعلم اللغات، بالنظر للنقص المسجل على مستوى التحكم في اللغات الاجنبية.

وستتوفر جميع جهات المملكة على “مدن المهن والكفاءات”، التي ستتيح تكوينات تستجيب لخصوصيات ومؤهلات كل جهة على حدة.

وتتوقع خارطة الطريق المتعلقة بالتكوين المهني إطلاق بناء هذه المدن في يناير 2020، حتى يتم الافتتاح التدريجي لهذه الهياكل بداية موسم 2021 ليستمر خلال الموسم الموالي.

وتتطلب هذه المدن التي تتوفر على مجلس إدارة ثلاثي الاطراف، يشرك المهنيين والجهة والدولة، استثمارا بقيمة 3,6 مليار درهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق