بريطانيا تحذر رعاياها من السفر إلى المدن المستضيفة لمنتخبات مصر وتونس

حذرت الحكومة البريطانية رعاياها من السفر لمدن غاروا ولمبي في الكاميرون، والتي تحتضن نهائيات أمم أفريقيا، خلال الفترة ما بين 9 يناير و 6 فبراير 2022.

وجاء تحذير الحكومة البريطانية من عدم السفر لمدن المنطقتين؛ بسبب المشاكل السياسية في المنطقتين بين الحكومة والمتمردين، والصراع بين المدن الناطقة بالإنجليزية والمدن الناطقة بالفرنسية.

وحسب صحيفة ديلي ميل، فقد حدث 80 انفجارا في السنة الماضية في المناطق التي تعرف مشاكل سياسية وتعرف حضورا مكثفا للجيش الكاميروني وقوات الأمن في مدن منطقتي لمبي وغاروا.

وسيلعب عدد من نجوم الدوري الإنجليزي في المدينتين خلال نهائيات أمم أفريقيا القادمة، أبرزهم المصري محمد صلاح نجم ليفربول، وإيف بيسوما لاعب برايتون، وموسى دجينيبو لاعب ساوثهامبتون من مالي، في تلك المناطق غير الآمنة.

وتلعب منتخبات تونس ومالي وموريتانيا وغامبيا ضمن المجموعة السادسة في لمبي الكاميرونية، وتضم المنتخبات عدة لاعبين من الدوري الإنجليزي الممتاز، من بينهم التونسيان حنبعل المجبري (مانشستر يونايتد)، وعمر رقيق (آرسنال).

بينما تلعب منتخبات المجموعة الرابعة، والتي تضم نيجيريا ومصر والسودان وغينيا بيساو في منطقة غاروا، التي تعرف بدورها اضطرابا سياسيا. ويتواجد في منتخبات نيجيريا ومصر عدة نجوم من الدوري الإنجليزي الممتاز، أبرزهم المصريان محمد صلاح (ليفربول) وتريزيغيه (أستون فيلا)، ومحمد النني (آرسنال)، والنيجيريان ولفريد نديدي وكيليتشي إيهيناتشو لاعبا ليستر سيتي.

وحسب صحيفة ديلي ميل، فهاتان المنطقتان اللتان تعرفان اضطرابات سياسية وحوادث وتفجيرات تشكل تهديدا لحياة زوارهما، ومن بينهم نجوم المنتخبات المشاركة؛ ولذلك طالبت الحكومة البريطانية رعاياها بعدم الذهاب لمدن المنطقتين، خصوصا أن بعض المشجعين قد يسافرون من بريطانيا للكاميرون لتشجيع منتخبات بلدانهم الأصلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق