تطورات جديدة في قضية حلا الترك ووالدتها

عبّرت منى السابر، طليقة المنتج البحريني محمد الترك، عن حزنها الشديد بسبب ابنتها الفنانة الشابة حلا الترك، وذلك خلال كشفها عن آخر تطورات القضية الدائرة بينها وبين ابنتها بشأن مبلغ مالي قيمته 200 ألف ريال بحريني، ما يفوق 4 ملايير درهم مغربية.

ووثقت السابر مقطع فيديو عبر حسابها في تطبيق سناب شات، وقد دخلت في نوبة بكاء، وتحدثت عن صدمتها في ابنتها حلا الترك، التي وجهت اليوم طلبًا إلى المحكمة قالت فيه إنها تطلب الحصانة من والدتها في تلك القضية.

وأوضحت السابر أن الأم عادةً ما تتعامل وتفكر بطريقتها العاطفية تجاه أبنائها، ولكنها بعد الذي حدث اليوم ليس له معنى سوى الصدمة، معقبةً: من بعد اللي شوفته اليوم ما في أمل…

وأشارت إلى أن طلب ابنتها حلا الترك الغريب جعلها لا تصدق ما حدث، لا سيما وأن الأخيرة قابلتها قبل نحو أسبوعين وأكدت لها أنه من المستحيل أن تعمل على أذيتها، مردفة: باستني وحبت على راسي.. بس اليوم انصدمت منها ومن أقوالها للأسف.

وشددّت والدة حلا الترك على أن الصدمة تكمن لديها في أنها أُم وأن ابنتها طلبت حصانة منها، لافتة إلى أن الجميع رغب في مساعدتها وجمع المبلغ المالي لها، غير أنها لم تحصل على الموافقة الأمنية كي تنتهي من هذا الموضوع.

وبيّنت قائلة: مصدومة من كل شي عمال يصير، مرجعة الأمر إلى أنه سيؤول إلى نهاية سواء كانت ضدها أم في صالحها، مردفة: لازم يصير عشان الواحد يعرف شنو مصيره.

وأبدت اندهاشها من وجود الكثير من الأشخاص الذين يتورطون في سرقات ونصب ولديهم وساطات قوية للخروج من أزماتهم، منوهة: بس أم مرت في ظرف وكانت قاعدة تصرف على أولادها وتدبر أمورها وتدبر أمور أولادها تدان.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق