أين اختفى محمد اليوبي.. “الفارس الطبي” الذي تماهى معه المغاربة في زمن الحجر الصحي!

✏️: agora.ma


لا أحد يعلم حقيقة ما وقع بدهاليز وأروقة وزارة الصحة، ما أدى إلى الاختفاء المفاجئ من على منصة الندوات الصحافية التي تكشف فيها وزارة الصحة عن آخر مستجدات الحالة الوبائية بالمغرب.

المغاربة، تماهوا طيلة الفترة الماضية مع كفاءة محمد اليوبي، مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، كفاءته في الإاقاء، وفي التواضع وفي طريقة إيصال المعلومة إلى متلق متوجس مرعوب من هذا وباء كورونا الشبح.

المغاربة، أحبوا شخص اليوبي وصار فردا من أفراد كل أسرة مغربية، وفجأة يختفي عن الأنظار، وتروج أخبار عن استقالته من منصبه، بعد نشوب خلافات بينه وبين وزير الصحة خالد أيت الطالب.

لكن محمد اليوبي، أدلى بتصريحات تفيد أنه لم يستقل من منصبه وفي الوقت نفسه لم يكشف عن سبب توقفه عن الظهور أمام كاميرا ندوات وزارة الصحة.

وقال اليوبي إنه ما يزال يمارس مهامه بشكل عادي، وأنه لا يعلم من أطلق إشاعة استقالته ووجود خلافات بينه وبين وزير الصحة، مشيرا إلى أن المشكل في بعض محيط الوزير.

إلى ذلك، كتب متتبعون، أن اليوبي موظف بوزارة الصحة وأن رئيسه هو وزير الصحة، الآمر الناهي في زمن كورونا، وأنه لا يحق لليوبي أن يدخل في خلافات حادة مع المسؤولين، خاصة في هذه الفترة التي لا تقبل أي شرخ داخل المنظومة الصحية.

آخرون، لمحوا إلى أن الأمر يتعلق باستمرار التضييق على الكفاءات، وأن بعض كواليس وزارة الصحة لا تقبل أن يضيء نجم غير نجم وزير الصحة!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق