مغاربة ألمانيا يخلدون الذكرى 22 لعيد العرش

نظم مغاربة ألمانيا عبر تقنية التواصل عن بعد أمسية تحت شعار “حب الوطن يجمعنا”، فاعتبارا لما تحظى به هذه الذكرى من أهمية لدى الشعب المغربي، لكونها احدى المحطات المضيئة في تاريخ المغرب المعاصر، بادر المجلس الفيدرالي المغربي الألماني بالمانيا ومختلف أطياف المجتمع المدني وجمعيات ومساجد مغربية بتنسيق مع القنصلية العامة للمملكة المغربية بدوسلدورف الى المشاركة في هذا الحدث العظيم تعبيرا منهم على مدى ارتباطهم الراسخ بوطنهم المغرب وولاءهم للعرش العلوي المجيد.

ومن بين المشاركين الذين أثروا هذا اللقاء وساهموا بمداخلات قيمة، علي السعماري والفاعلة الجمعوية الشاعرة خديجة مبروك والفنان المغربي السيد عبدو جابر وحسن بوتكارا، البطل العالمي في ألعاب القوى ورئيس الجمعية الصحراوية المغربية المقيم بألمانيا وامحمد البوبسي نائب رئيس المجلس الفيديرالي ومحمد بومدين عضو بمكتب المجلس الفيديرالي الالماني ومحمد الحموشي مدير قناة حوار تيفي. 

فبعد كلمة الترحيب التي قدمها علي السعماري، الأستاذ الباحث ورئيس المجلس الفيديرالي المغربي الألماني بفسيفساء الحضور الذين تتبعوا الأمسية بشغف كبير وعبروا عن ابتهاجهم بالاحتفاء بهذه المناسبة الغالية على نفوس كل المغاربة لما لها من دلالة حيث تجسد تلاحم الشعب المغربي والعرش العلوي المجيد،  تقدم بالشكر الى السيدة لبنى با سيدي القنصل العام للمملكة المغربية بدوسلدورف ولجميع موظفي هذه القنصلية حيث ركز السعماري على المكانة العظيمة لهذه  الذكرى العزيزة على قلوب المغاربة التي تعتبر استمرار دائما وستبقى راسخة في قلوب المغاربة الذين يدينون بالولاء والطاعة للعرش العلوي المجيد وتشبتهم باهذابه.

كما نوه بالمناسبة بالعمل البطولي لقواتنا المسلحة الباسلة المرابطة في تخوم الصحراء المغربية حماية للوطن وكل القوى الأمنية والمصالح التي تسهر على مشاغل المجتمع المغربي داخل وخارج ارض الوطن.

اثر ذلك أشار الى استمرار المغرب في ملحمة البناء في مختلف ابعادها الاقتصادية والسياسية ولاجتماعية من أجل تحقيق تنمية كفيلة بالاستجابة لمتطلبات الشعب المغربي، وذلك رغم الظرفية الصعبة التي يجتازها المجتمع الدولي. ومن أجل تحقيق هذ المبتغى، أكد على وجوب تعبئة شاملة لكل مكونات المجتمع وتظافر الجهود للسير قدما لتوطيد أسس ديموقراطية وتشاركية وتنموية كفيلة بان تحفظ للمغرب المكانة التي تبوأها بين الأمم الراقية والحديثة .بعد ذلك تناول الكلمة السيد امحمد البوبسي نائب رئيس المجلس الفيدرالي المغربي الألماني بألمانيا الذي نوه من خلالها بالعمل البطولي لقواتنا المسلحة الذي وضع حدا للفوضى والبلبلة التي حاولت الشرذمة الموالية لنظامجنيرالات الجزائر. بعد ذلك تناولت السيدة خديجة مبروك شعرا تحت عنوان ” ملك الإنسانية ” في كلمة قيمة مظاهر الكفاح من أجل الحرية وتضحيات المغاربة من أجل احقاق الحرية والكرامة واسترجاع الحق المسلوب. ثم أخذ الكلمة السيد حسن بوتكار تمحورت حول القبائل الصحراوية الأبية التي تتشبث بالوحدة الوطنية وتطمح الى ترسيخ المقومات الأساسية من أجل مجتمع متماسك ومتحد. كما اشاد بولاء القبائل الصحراوية  لسلاطين وملوك المغرب مما يؤكد ارتباط هذه القبائل بالمغرب. أما مداخلة السيد محمد بو مدين فقد انصبت على مشاركة الجالية المغربية المقيمة بألمانيا خاصة منها الشباب ومختلف الشرائح الاجتماعية الساهرة على تسيير الأمسية خاصة السيدة الإعلامية المرموقة وئام البوطاهيري عبر الزوم الذي نال إعجاب كل المتتبعين. 

والجدير بالذكر ان الأمسية سجلت الحضور من الجيل الأول والأجيال الصاعدة مما يدل على تشبث المغاربة كافة بهويتهم المغربية وحبهم الراسخ لوطنهم ولملكهم رمز الوحدة والوئام . وقد توج الحفل برفع السيد علي السعماري اصالة عن نفسه ونيابة عن اعضاء المجلس والحضور برقية ولاء وإخلاص للسدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.وفي الختام توجه السيد السعماري بالشكر الى المجلس الفيدرالي المغربي الألماني على هذه المبادرة الحسنة وبالطريقة النوعية التي تم بها تنظيم هذا الحفل، كما شكر الحضور بصفة عامة والمشاركين من خارج المانيا بصفة خاصة على تلبيتهم الدعوى

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق