صحف الأربعاء: الأغلبية تواجه الأزمة دون*تزيار السمطة*، تفكيك شبكة للنصب باسم القصر ونجاة مقر بريد المغرب من محاولة سطو

journaux2

 توقفنا خلال جولتنا عبر أبرز الصحف اليومية الصادرة يوم الأربعاء 3 أبريل على العديد من العناوين البارزة، والتي قرأنا لكم منها *تفكيك شبكة بالرباط تنصب باسم القصر*، *اعتقال طبيب ومساعديه متلبسين بالإجهاض في عيادة سرية*،*محاولة سطو على بريد المغرب بمراكش*، *تفكيك أكبر شبكة لإجهاض لأمهات العازبات بمكناس*، *19 جمعية تطالب بالتحقيق في اختطاف واغتصاب طفلة بأنفكو*…إلى غير ذلك من العناوين الأخرى التي تضمنتها صحف الأربعاء.

البداية ستكون مع يومية *الصباح* وخبر تفكيك عصابة بحي يعقوب المنصور بالرباط تنصب باسم القصر الملكي، حيث تمكنت عناصر الدائرة الأمنية المسيرة من إيقاف متهمين بمساعدة الضحايا بينما حررت الضابطة القضائية مذكرة بحث في حق ثلاثة آخرين. وحجزت المصالح الأمنية شارة خاصة بالرابطة الوطنية للشرفاء الأدارسة ومبالغ مالية، كما أقر المتهم الرئيسي الملقب ب*البودالي*، حسب مصادر يومية *الصباح* اقتراحه على الضحايا العمل بالقصر الملكي بمراكش مقابل 400 درهم يوميا.

 شبكة أخرى ذات نشاط مغاير جرى تفكيكها بمدينة مكناس، ويتعلق الأمر بأكبر شبكة لإجهاض الأمهات العازبات، حسب ما ذكرته يومية *المساء* في صفحتها الأولى، حيث أشرفت عناصر تابعة لمصلحة الشرطة القضائية لولاية أمن مكناس، يوم الاثنين، على تفكيك هذه الشبكة التي تتوفر على مصحة سرية لا تتوفر على أي ترخيص لمزاولة نشاطها. وقد تمكنت العناصر الأمنية من اعتقال طبيب وممرض ومساعدة طبية متلبسين بإجراء عملية إجهاض لفتاة فيما كانت ثلاثة فتيات أخريات تنتظرن دورهن. نفس الخبر أوردته يومية *الأحداث المغربية* التي أشارت إلى أن الطبيب كان يطلب من الفتيات مقابلته في عيادته الخاصة ويقوم بتخديرهن جزئيا قبل أن يطلب منهن الالتحاق به بالمصحة المذكورة.

ونقرأ على صفحات نفس اليومية أن المحكمة الزجرية بالدار البيضاء أصدرت ، في ساعات متأخرة ليلة الاثنين، حكمها في حق ثمانية مشجعين رجاويين ووداديين بالحبس لمدة شهر فيما منحت البراءة لمتهم واحد، وذلك على خلفية الأحداث التي شهدتها الدار البيضاء بين جماهير الغريمين التقليديين والتي تسببت في وقوع العديد من الضحايا وإحداث خسائر مالية مهمة.

أمّا يومية *الأخبار*، فقد ذكرت أن 19 جمعية من فعاليات المجتمع المدني بتونفيت إقليم ميدلت طالبت المسؤولين بالمنطقة بفتح تحقيق حول تعرض الطفلة –س.ق- للاستغلال والاعتداء الجنسي بعد تعرضها للاغتصاب، حيث تم اختطافها سنة 2012 بعدما تم التغرير بها واستغلال وضعيتها الاجتماعية من طرف المتهمين اللذين تم اعتقالهما من طرف جدة الطفلة لكن تم إطلاق سراحهما لتجد الطفلة نفسها مرمية في شوارع تونفيت عرضة للاستغلال الجنسي  اليومي وبشكل جماعي في بعض الأحيان، كما يتم استغلالها في أوكار الدعالرة، حسب الشكاية التي توصلت بها يومية *الأخبار*، التي تشير، في موضوع آخر، إلى أنّ محكمة الاستئناف بالرباط أمرت، يوم الاثنين، بعودة محمد حسيني، رئيس المجلس البلدي لسيدي يحيى الغرب، إلى سجن الزاكي، وهو المستشار والبرلماني والقيادي بحزب الاتحاد الدستوري المتابع بتهمة الارتشاء.

ونعود إلى يومية *المساء*، التي أفادت أن مقر بريد المغرب بمراكش قد تعرّض يوم الاثنين لمحاولة سطو، حيث تم العثور على آثار كسر وهدم في الغرفة التي يوجد بها الصندوق الحديدي، الذي يحوي أموال زبناء الوكالة. وبعد قدوم رجال الأمن، تمت معاينة ثقوب صغيرة على الحائط ومحاولة تكسير أقفال الغرفة المهمة جدا

 نفى عبد الأحد الفاسي الفهري وعبد السلام الصديقي العضوان في الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، أن يكون هناك أي ارتباك أو حالة استنفار داخل الأغلبية الحكومية نتيجة الوضع الاقتصادي والمالي المتأزم. وذكر القياديان الحزبيان، في لقاء صحافي أمس بالرباط، أوردته يومية *بيان اليوم*  أن هيئة رئاسة الأغلبية الحكومية توصلت بعد سلسلة من اللقاءات المكثفة إلى اتفاق حول تصور شمولي لمواجهة الأزمة الاقتصادية والمالية، وأن تتم مواجهة الوضعية بنوع من الصرامة عن طريق التحكم في النفقات العمومية وتحسين المداخيل ومواجهة الاختلالات التي تمس التوازن على مستوى ميزان الأداءات والميزان التجاري.  وأوضح القياديان أن هذا التصور الشمولي الذي حصل بشأنه اتفاق داخل هيئة رئاسة الأغلبية الحكومية، لا يعني، بأي حال، إعمال أية إجراءات تقشفية أو “تزيار السمطة” كما حاول البعض الترويج لذلك عبر وسائل الإعلام، والتي حاولت أن تصور الوضع في البلاد كارثيا وتخلق نوعا من الضبابية لدى الرأي العام الوطني، يفهم منها وجود حالة من الارتباك داخل الأغلبية الحكومية في تعاطيها مع الوضع الاقتصادي في البلاد.

أكورا بريس- نبيل حيدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق