النموذج التركي لديمقراطية الحزب الإسلامي: اعتقال أزيد من ألف شخص في احتجاجات اسطنبول

Turkey protests

أكدت آخر المعطيات المتعلق بتداعيات الاحتجاجات في تركيا، اعتقال أزيد من ألف محتج، وإصابات المئات بجروح متفاوتة الخطورة. ويتظاهر آلاف الأتراك لليوم الثاني على التوالي فى عدد من المدن التركية الهامة مثل اسطنبول وأنقرة وأزمير ، وسط محاولات الشرطة لتفريق الجموع الغفيرة الغاضبة بالقنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياة ، الأمر الذي أدي إلي تزايد الغضب تجاه رجب طيب أردوغان وممارساته القمعية  بما ينذر باقتراب الربيع التركي.

وكانت قد بدأت الاحتجاجات أمس الجمعة لمنع الحكومة التركية من اقتلاع أشجار حديقة “تقسيم جيزيه” بالعاصمة اسطنبول لبناء مركز تجاري بدلا منه ، وقد واجهت الشرطة الاحتجاجات السلمية بخراطيم المياة لتفريق المحتجين ، وسقط على أثر التدخل العنيف من قبل الشرطة عدد من المصابين ، فما كان من الشعب التركى إلا الانتفاض اعتراضا على ممارسات الشرطة وحكومة أردوغان فى حق المتظاهرين السلميين.

وقد واجهت الشرطة الأعداد الغفيرة بمزيد من العنف مستخدمه مئات من القنابل المسيلة للدموع والكلاب المدربة وحملة اعتقال عشوائي في صفوف المتظاهرين.

Turkey 1

وبرر النظام التركي ما يحدث بأنه مفتعل من قبل بعض المجموعات المندسة التى تنفذ مخطط لبعض الجهات بغرض تحقيق بعض المصالح السياسية ، بينما قال أردوغان فى كلمة له على خلفية الاشتباكات أن حكومته ستمضى قدما في تنفيذ المشروع المخطط أقامته في الحديقة العامة “تقسيم جيزيه” .

وقال دكتور طارق فهمى الخبير سياسي بالمركز القومى لدراسات الشرق الأوسط أن الاحتجاجات الغاضبة فى تركيا ترجع إلي طريقة تعاطي حكومة أردوغان مع القضايا الداخلية ومعالجتها مثل الأكراد والأرمن و عدم انجاز كثير من الوعود في برنامج التنمية ، وكذلك فشلها فى احتواء الاحتقان الداخلي للقوي المعارضة ، بينما تركز تركيا جهودها على قضايا إقليمية مثل القضية السورية والقطاع غزة.

وأكد أن خطورة تلك التظاهرات هو تطورها السريع وانتقالها إلي عدد من المدن التركية التى تعد معقل لحزب الحرية والتنمية الحاكم خلال أقل من 48 ساعة ، مشددا على أن الأمر يعد درسا قاسيا لحكومة أردوغان عليه أن يستوعبه ويعمل على احتواء الأوضاع قبل تفاقمها .

وقد نشر ناشطون أتراك صور لأحد أفراد الجيش التركى وهو يقوم بتوزيع الكمامات على المتظاهرين لحمايتهم من الغاز المسيل للدموع الذي تطلقه قوات الشرطة ، فى إشارة إلي دعم الجيش التركى للاحتجاجات الشعبية ومساندتها في مواجهة سياسات أردوغان التي تسعى للسيطرة على الجيش ، خشية الإطاحة به من الحكم.

 Turkey 2

وحول دور الجيش التركى فى الأزمة المتصاعدة ، أوضح دكتور طارق أنه تدور منذ سنوات حرب تكسير عظام بين أردوغان وبين المؤسسة العسكرية أنتصر فيها أردوغان حتى الأن بمساندة الشعب الذي أتي به بالصندوق ، وعلى مدى أعوام ظل الجيش التركي يحمي الشرعية السياسية ، ومن المبكر الحكم على الأمور بأن الجيش قد يتدخل ، ولكنه ليس مستبعد فى حال امتدت الاحتجاجات إلي المدن الصناعية والمدن الحدودية مما يترتب عليه من آثار سلبية اقتصادية وأمنية ، فى تلك الحالة من المؤكد أن الجيش سيتدخل لحماية الشرعية السياسية والدعوة إلي إجراء انتخابات مبكرة.

يذكر أن وزير الدفاع التركي يلماز كان قد أعلن إن أعداد العسكريين الذين تقدموا باستقالاتهم من الجيش خلال ثمانية أعوام فقط بلغ الـ 45 ألف عسكري احتجاجا على ممارسات الحكومة ضد المؤسسة العسكرية ومحاولة السيطرة والإشراف عليها بالإضافة إلي حملة الاعتقالات في صفوف كبار الضباط العسكريين المتهمين بالتخطيط للإطاحة بالحكومة.

أكورا بريس: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق