• الرئيسية
  • أقلام
  • غابرييل السفير الأمريكي السابق بالمغرب: أعضاء البوليساريو وضعوا أيديهم في أيدي مقاتلي القاعدة

غابرييل السفير الأمريكي السابق بالمغرب: أعضاء البوليساريو وضعوا أيديهم في أيدي مقاتلي القاعدة

غابرييل السفير الأمريكي السابق بالمغرب: أعضاء البوليساريو وضعوا أيديهم في أيدي مقاتلي القاعدة

غابرييل السفير الأمريكي السابق بالمغرب: أعضاء البوليساريو وضعوا أيديهم في أيدي مقاتلي القاعدة

يرى إدوارد م غابرييل، سفير أمريكي سابق بالمغرب من 1997 إلى 2001 وروبرت هاولي، مستشار بالسفارة الأمريكية بالمغرب من 1998 إلى غاية 2001 أن الأحداث التي عاشتها تونس وما عاشته ولازالت تعيشه ليبيا أبعدت الاهتمام شيئا ما عن معاناة الصحراويين بمخيمات تندوف، إلى أن قام أعضاء من تنظيم القاعدة باختطاف عمال إغاثة من إحدى المخيمات التابعة لتنظيم البوليساريو.

وفي مقال نشر موقع “ذو هيل.كوم” يرى هؤلاء السياسيان الأمريكيان أن تحويل الاهتمام عن معاناة هؤلاء المهاجرين، وغياب حل في الأفق القريب يمنح أرضية خصبة للمنظمات الإجرامية والمتطرفة للاصطياد في المياه العكرة، ذلك أن عملية الاختطاف تكرس بشكل كبير تدهور الوضع الأمني بهذه المخيمات. كما يذكر المقال أن هذه العملية، حسب تقرير وكالة أف ب للأنباء لم يمكن أن يكتب لها النجاح لولا تواطؤ عناصر البوليساريو مع تابعين لتنظيم القاعدة،  خصوصا أن مخيم رابوني الذي شهد العملية يعد من أكبر معاقل البوليساريو وأكثرها حراسة.

المقال المعنون “بعد ليبيا: القاعدة ولاجئون” يذكر بأن هذا الحادث دليل قوي على أن عناصر البوليساريو صاروا أكثر تعاونا وبشكل خطير مع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي “إن العلاقة التي ما فتئت تتوطد بين البوليساريو وتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي لتهديد كبير للأمن بالمنطقة الحساسة مسبقا بحكم تغيير النظام بكل من مصر وتونس وليبيا، وإن استمرار وجود مخيمات اللاجئين بالصحراء المغربية يساعد على الرفع  من مستوى التعاون بين الطرفين”.

كما ذكّر كل من إدوارد م غابرييل وروبرت هاولي بالخطاب الملكي الذي وجهه الملك محمد السادس سوم سادس نوبر الجاري بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء واقتطفا منه جزءا يتعلق بقضية الصحراء حين قال الملك محمد السادس قال إن “إنجاح هذه الدينامية من شأنه أن يمكن إخواننا في مخيمات تندوف، من التمتع بنفس الحقوق والفرص والآفاق، المفتوحة أمام إخوانهم في أقاليمنا الجنوبية، ضمن مغرب موحد ديمقراطي وتنموي للجهات، محتضن لكل أبنائه”.

هذا وأشار المقال المذكور أن معاناة الصحراويين بالمخيمات وجو الخوف والرعب الذي تنشره القاعدة بالصحراء المغربية مناسبة سانحة للتعاون بين المغرب والجزائر ” المغرب والجزائر حليفان في إطار محاربة الإرهاب، بالإضافة إلى كونهما شريكين اقتصاديين وثقافيين وسياسيين، لذا يجب على الولايات المتحدة الأمريكية أن تشجع الجزائر للالتحاق بصف المغرب قصد وضع حد لهذه المشاكل وصياغة قوة جهوية لمحاربة القاعدة عوض الاعتماد على المقاربات التدريجية الثنائية”.

ترجمة نبيل الصيديقي: عن موقع “ذو هيل.كوم”

  • شارك على:
Agora Presse

Agora Presse

“العدل والإحسان” تركب هذه المرة أحسن وتمتطي صهوة أفضل مقامر ومتاجر بقضية معتقلي أحداث الحسيمة

  13 يوليو، 2018

/ح ي / (agora.ma) هذه المرة وجدت الجماعة إياها ظهرا أكثر راحة، كيف لا والأمر يتعلق بظهر أحمد الزفزافي، الأب المقامر والمتاجر بمحنة وقضية ابنه ناصر، الذي ادانه القضاء بعشرين […]

ردا على محاولة تهريب ملف بوعشرين من قاعة المحكمة إلى قاعات ندوات “تريتورات النضال”

  10 يونيو، 2018

بقلم: الحسين يزي (agora.ma) لو استدعتني المحكمة لأدلي بشهادتي حول توفيق بوعشرين الإنسان كما كان يبدو لي وكما لامست ذلك عن قرب، حين أطلقنا جميعا تجربة “المساء”، وحتى بعد أن […]

ما هذه “العقد السحرية” يا راجل؟!

  31 مايو، 2018

بقلم: ح ي (agora.ma) أنا مغربي مسلم أرفض أن يهان ذكائي وأن أكون ضحية “عقد السحر”، من قبيل تلك التي يلفها “الولد عبد العال”، وآخرها حين أسقط قصة يوسف عليه […]

image title here