فيسبوك يعلن عن تغيير اسمه

أعلن مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ أن “فيسبوك” سيغير اسمه إلى “ميتا” اعتبارا من اليوم الخميس.

وقالت شركة فيسبوك إنها ستعيد تسمية علامتها التجارية باسم ميتا، وهو تغيير في الاسم يأتي في الوقت الذي تواجه فيه الشركة انتقادات من المشرعين والمنظمين بشأن قوتها السوقية وقراراتها الخوارزمية وضبط الانتهاكات على منصاتها.

ويعبر التغيير الجديد عن فصل هوية الشركة عن الشبكة الاجتماعية التي تحمل اسمًا غارقا في محتوى يواجه اتهامات كبيرة، وتسليط للضوء على التحول إلى منصة حوسبة ناشئة تركز على الواقع الافتراضي.

وقال الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج في عرض تقديمي في مؤتمر Connect على فيسبوك، الذي عقد يوم الخميس ، “إن metaverse هو الاسم الجديد، من الآن فصاعدًا، سنكون ميتافيرس، وليس فيسبوك”.

وقدم زوكربيرغ شعار الشركة الجديد، موضحا أن كلمة “ميتا” تأتي من الكلمة اليونانية التي تعني “بعد”.

وأضاف أن الاسم يرمز إلى حقيقة أنه يمكنك دائمًا بناء شيء جديد.

وأفاد بأن العلامة التجارية الجديدة تركز اهتمام الشركة على “metaverse”، حيث يتخلى الشخص عن الشاشات ويختبر تأثير التواجد في الواقع الافتراضي.

وجراء هذا إعلان زوكربيرغ تغيير اسم الشركة ارتفع سهم “فيسبوك” بنحو 3 %.

يعد تغيير اسم فيسبوك هو الإشارة الأكثر تحديدًا حتى الآن على نية الشركة المشاركة في مستقبلها على منصة حوسبة جديدة – metaverse، وهي فكرة ولدت في خيال روائيين الخيال العلمي.

وقالت الشركة إن سهمها سيبدأ التداول تحت مؤشر جديد ، MVRS، في 1 ديسمبر.

قد يكون لدى Meta أسباب أخرى لإجراء تغييرات على هوية الشركة، حيث يتيح التغيير الجديد وبقوة أكبر إلى metaverse أن تبدو الشركة وكأنها تنوع أعمالها في وقت تواجه فيه ضغوطًا جديدة في سوق وسائل التواصل الاجتماعي. يكتسب المنافسون الأصغر سنًا والأقل انتشارا مقارنة بفيسبوك مثل TikTok زخمًا بين الفئة العمرية الأقل من 25 عامًا، وقال زوكربيرج يوم الاثنين إنه يعيد تجهيز Meta للتركيز على جذب الشباب مرة أخرى.

كما سيسمح بناء metaverse أيضًا لشركة Meta بتقليل اعتمادها على نظام تشغيل الأجهزة المحمولة وصانعي المستعرضات مثل غوغل وأبل التابعين لشركة “ألفابت” لتقديم الخدمات للمستهلكين.

جاءت مبيعات Meta في الربع الثالث وتوقعات الربع الرابع دون توقعات المحللين، ويرجع ذلك جزئيًا إلى قواعد أبل الجديدة حول تطبيقات البيانات مثل فيسبوك وإنستغرام.

وMeta هي آلة لكسب المال، وقد نمت لتصبح سادس شركة في العالم من حيث القيمة السوقية. من المتوقع أن تصل الإيرادات إلى 117 مليار دولار هذا العام، ارتفاعًا من 5 مليارات دولار في عام 2012.

ومن المتوقع أن يقترب صافي الدخل من 40 مليار دولار في عام 2021. تمتلك الشبكة الاجتماعية حوالي 24٪ من سوق الإعلانات الرقمية المقدر بـ 200 مليار دولار، هذا إضافة إلى غوغل حيث التي تتصدر بحوالي 29٪.

وتأمل الشركة أن يؤدي تغيير الاسم أيضًا إلى تحويل الأنظار عن موجة من التقارير الإخبارية السلبية بناءً على ما كشفته المديرة السابقة في الشركة فرانسيس هوغن.

وتكافح الشركة الاتهامات بأنها ضللت المستثمرين والجمهور بشأن نمو مستخدميها، والجهود المبذولة لمكافحة خطاب الكراهية والمعلومات المضللة، وكيف تم استخدام المنصة لتنظيم هجوم 6 يناير على مبنى الكابيتول الأميركي.

تعهد زوكربيرج بأن metaverse سيكون له معايير خصوصية وضوابط وإفصاحات حول استخدام البيانات التي تفتقر إليها شبكته الاجتماعية الشهيرة.

(موقع العربية)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق