محمود عباس.. أيدينا ممدودة للتفاوض مع أي حكومة يختارها الإسرائيليون

أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عن الاستعداد للتفاوض مع أي حكومة يختارها الإسرائيليون من أجل الوصول إلى دولة فلسطينية مستقلة.

وقال عباس، خلال لقاء جمعه، اليوم السبت، بوفد من طلبة جامعة “هارفارد” الأمريكية، في رام الله، “نريد الوصول إلى حقنا ودولتنا بالطرق السلمية، أي بالمفاوضات، ولن نختار طريقا أخر للوصول إلى حقنا”.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن عباس قوله أيضا إن “الشعب الفلسطيني يريد الحصول على دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967، مع الاتفاق على القضايا المعلقة التي تناولناها مع الإسرائيليين في اتفاق أوسلو” (الموقع عام 1993).

وأضاف “نمد أيدينا للحكومة الإسرائيلية التي يختارها الشعب الإسرائيلي، من أجل أن نتفاوض على هذه الأسس التي لم نخترعها نحن وإنما وضعتها الشرعية الدولية”.

وفي السياق ذاته، قال الرئيس عباس إن “هناك 722 قرارا صدر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ العام 1947، و86 قرارا عن مجلس الأمن الدولي بشأن القضية الفلسطينية، ونريد تطبيق قرار واحد من هذه القرارات”.

وأشار إلى أن “أمريكا أو إسرائيل أو العالم، يختار قرارا واحدا منها نضعها على الطاولة ونناقشها ونطبقها ونحل القضية الفلسطينية، ولكن للأسف جميع هذه القرارات كلها أهملت ولم تطبق، ولم يلتفت لها أحد”.

يذكر أن عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين متوقفة منذ أبريل 2014؛ بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان وعدم قبولها بحدود ما قبل حرب يونيو 1967 أساسا لحل الدولتين. 

مقالات ذات صلة

إغلاق