الاحتفاء بالذكرى 63 لإنطلاق العمليات الأولى لجيش التحرير بجنوب المملكة

أسا – نظمت المندوبية السامية لقدماء المقاومين واعضاء جيش التحرير ، مساء أمس الخميس بمدينة أسا، و تخليذا للذكرى اال 63 لانطلاق العمليات الأولى لجيش التحرير في جنوب المملكة، مهرجانا خطابيا بالمناسبة ترأسه السيد مصطفى الكثيري المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، و عامل الإقليم السيد يوسف الخير.

المهرجان، شكل مناسبة للتذكير بالنضالات و الملاحم البطولية للمقاومين و أعضاء جيش التحرير ممن ضحوا بأنفسهم في سبيل الدوذ عن وحدة الوطن و مقدساته و الترحم على أرواحهم الطاهرة.

وشدد السيد الكثيري على أهمية هذه الذكرى لإستحضار محطات من ملاحم العرش والشعب من أجل الحرية والإستقلال ، مبرزا أن مثل هذه اللقاءات تجسد العناية المولوية التي يخص بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس أسرة المقاومة و أعضاء جيش التحرير عبر تراب المملكة، عبر تكريم مجموعة من الأشخاص من أسرة المقاومة بالإقليم، إضافة إلى توزيع إعانات مادية على بعض أرامل و أبناء المقاومين وأعضاء جيش التحرير.

وأكد في معرض كلمته أن الإحتفال بالذكرى يتعزز من أجل إستلهام القيم الوطنية و الدينية للمملكة و ذلك بهدف تقوية المجتمع المغربي و تكريس تقديره و إحترامه للأعياد الوطنية جيلا بعد جيل، كما أن تكريم أسرة قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير هو اعتراف بالجميل ، ولو بشكل رمزي، إزاء هذه الشريحة من المجتمع ، كواجب وطني للوفاء و الإخلاص لقيم المقاومة و حب الوطن.

و بهذه المناسبة تم تكريم عشرون مقاوما من الإقليم، كما تم تقديم إعانات مالية إستفادت منها 105 أسرة بغلاف مالي إجمالي وصل ل 451 ألف و 109 درهم، و كذا توزيع ثلاث إعانات لأسر لتستفيد من السكن بمبلغ إجمالي 110 ألف درهم، و أيضا تمويل إحداث 24 تعاونية لأبناء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بغلاف مالي ناهز 240 ألف درهم، ثم تقديم إعانات واجب العزاء لأرامل المقاومين ل 17 مستفيدة .

و في هذا السياق أكد المندوب السامي لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير أن إقليم أسا الزاك يأتي في طليعة الأقاليم بالمملكة المغربية من حيث عدد الإستفادة من الإعانات المقدمة لأسر المقاومة على الصعيد الوطني، كما سيتم العمل على الرفع من قيمة التمويل الخاصة بإحداث تعاونيات لأبناء المقاومين برسم السنة المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق