طبيب إيطالي بارز: فيروس كورونا يضعف وقد يختفي من تلقاء نفسه

يعتقد طبيب إيطالي مختص بالأمراض المعدية أن فيروس كورونا أصبح أقل خطورة، ويمكن أن يختفي من تلقاء نفسه من دون لقاح.

وقال الدكتور ماتيو باسيتي، رئيس عيادة الأمراض المعدية في مستشفى “سان مارتينو”، إن الفيروس أصبح أقل قوة، ربما بسبب الطفرات الجينية، حسبما أفادت Sunday Telegraph.

وقال باسيتي: “الانطباع السريري لدي هو أن الفيروس يتغير في حدته. في مارس وأوائل أبريل، كانت الأنماط مختلفة تماما. توافد الناس إلى قسم الطوارئ مع صعوبات بالغة في إدارة المرض واحتاجوا الأكسجين والتهوية، وبعضهم أصيب بالالتهاب الرئوي”.

ولكنه أوضح أنه خلال الشهر الماضي “تغيرت الصورة بالكامل من حيث الأنماط، والذي كان مثل نمر عدواني في مارس وأبريل، أصبح الآن مثل قطة برية”. وأضاف باسيتي: “أما المرضى المسنون، الذين تتراوح أعمارهم بين 80 و90 سنة، فيجلسون الآن في الفراش ويتنفسون دون مساعدة. وكان من المحتمل أن يموت المرضى أنفسهم قبل يومين أو ثلاثة أيام”.

وقال إن أحد أسباب ضعف الفيروسربما تحوره استجابة لإجراءات التباعد الاجتماعي.

واستطرد الطبيب الإيطالي: “أعتقد أن الفيروس تحور لأن نظام المناعة لدينا يتفاعل مع الفيروس، ولدينا حمولة فيروسية أقل الآن بسبب الإغلاق، وارتداء الأقنعة، والتباعد الاجتماعي. وما يزال يتعين علينا أن نوضح سبب اختلافه الآن”.

وكشف باسيتي أنه من الممكن القضاء على الفيروس قبل أن يجد الباحثون لقاحا. وقال: “لدينا عدد أقل وأقل من المصابين ويمكن أن ينتهي الأمر بانحسار الفيروس”.

ولكن خبيرا آخر كان أقل تفاؤلا بشأن احتمال اختفاء الفيروس قريبا، قائلا إن الأمر قد يستغرق سنوات، وفقا لما أفادت به التقارير.

وقال الدكتور بارات بانخانيا، الأستاذ في كلية الطب بجامعة إكستر البريطانية، “لا أتوقع أن يموت بسرعة. يمكن أن يحدث ذلك إذا لم يكن لديه فرائس يصطادها. إذا كان لدينا لقاح ناجح، فسنكون قادرين على فعل ما فعلناه بالجدري. ولكن لأنه معد وواسع الانتشار، فلن يزول لفترة طويلة جدا”.

المصدر: نيويورك بوست/RT

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق