شريط الأخبار :

بدء أعمال قمة استثنائية للاتحاد الإفريقي حول الارهاب والتغييرات غير الدستورية للحكومات في القارة

حيدرة: المحتجزون بتندوف مقتنعون بمقترح الحكم الذاتي وينتظرون فرصة للهروب نحو المغرب

بوريطة: التضامن الفاعل لجلالة الملك يشكل الأساس الذي ينبني عليه التزام المغرب في المجال الإنساني

رئيس البرلمان الأنديني يؤكد أهمية الاستفادة من التجارب الرائدة للمغرب في عدة مجالات

المتحدث الرسمي: الأمم المتحدة تعرب عن امتنانها الكبير للدور الهام للمغرب في حفظ السلام

انتخاب المغرب بالمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية برسم الفترة 2022- 2025

بوريطة يمثل جلالة الملك بمالابو في أعمال قمتين استثنائيتين للاتحاد الإفريقي

بنموسى يقدم أمام المجلس الاقتصادي والاجتماعي مشروع خارطة طريق تجويد المدرسة العمومية 2022 – 2026

غوتيريش يتقدم بخالص التعازي والمواساة للملك على إثر سقوط جنديين مغربيين من حفظة السلام

الرباط: الاحتفاء بالذكرى الثلاثين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وكازخستان

فرنسا: المخطط المغربي للحكم الذاتي “أساس جدي وذو مصداقية” لاستئناف الحوار

الأمم المتحدة (نيويورك) – أكد السفير، الممثل الدائم لفرنسا لدى الأمم المتحدة، نيكولاس دي ريفيير، الأربعاء أمام مجلس الأمن، أن المخطط المغربي للحكم الذاتي يعد “أساسا جديا وذا مصداقية” لاستئناف الحوار من أجل إيجاد تسوية نهائية لقضية الصحراء المغربية.

وقال السيد ريفيير، عقب اعتماد مجلس الأمن للقرار 2494 الذي مدد مهمة بعثة المينورسو لسنة، إن “فرنسا تعتبر أن مخطط الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب سنة 2007، أساس جاد وذو مصداقية للمحادثات، بهدف استئناف الحوار”.

ورحب السفير الفرنسي بالعودة إلى ولاية مدتها سنة واحدة “والتي يجب أن تظل هي القاعدة في مجال حفظ السلام”، مشيرا إلى أن من شأن ذلك أن “يضمن الاستمرارية ووضوحا أكبر في الرؤية”.

وذكر الدبلوماسي بدعم بلاده “الكامل” لجهود الأمين العام للأمم المتحدة من أجل التوصل الى “حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الأطراف” للنزاع حول الصحراء المغربية، وفقا لقرارات مجلس الأمن.

كما أشاد بالعمل الذي أنجزه المبعوث الشخصي السابق للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، هورست كوهلر، مبرزا أن “التزامه الشخصي وجهوده الموصولة أعطت زخما جديدا للعملية السياسية”.

وأشار في هذا الصدد إلى انعقاد اجتماعي المائدة المستديرة اللذين ضما لأول مرة منذ سنة 2012، كلا من المغرب والجزائر وموريتانيا و+البوليساريو+.

Read Previous

الجميع أصبح على دراية بانتهاكات حقوق الانسان في تندوف بفضل شبكات التواصل الاجتماعي

Read Next

غينيا الاستوائية تشيد بدور اللجنتين الجهويتين لحقوق الإنسان بالداخلة والعيون