تجارب الطرامواي وحفر أشغاله: لم يعد بالإمكان التنقل في شوارع الدار البيضاء

تصوير: (أم ب بريس)

تعذر أمس الاثنين 19 نونبر الجاري، على العديد من المواطنين عند تقاطع شارع محمد سميحة وشارع محمد الخامس بالدار البيضاء،   المرور. وشوهدت حركة غير عادية إثر توقف السير وعرقلة حركة المرور بسبب تجارب الطرامواي التي انطلقت ببعض المدارات الحضرية الرئيسية للمدينة، لتضاف إلى حجم معاناة المواطنين اليومية بسبب النقص الحاصل في عدد حافلات النقل. ولم يتوقف الأمر عند قلة عدد الحافلات، بل تجاوزه إلى رفض بعض أصحاب سيارات الأجرة الكبيرة والصغيرة  نقل المواطنين في الاتجاه الذي يعرف عرقلة المرور خوفا من استهلاك إضافي للبنزين. وقد استاء عدد من المواطنين من سوء الطريق والبنية التحتية الهشة والمتآكلة والحفر وسط الطريق الناجمة عن أشغال تهيئة طرامواي البيضاء والاكتظاظ الغريب في حركة السير والمرور.


هذا الوضع الذي أصبح لا يطاق وبصورة مبالغة فيها، ولم يسلم من هذا الاكتظاظ لا الراجلين ولا أصحاب الدراجات والسيارات، بمعنى آخر لم يعد بالإمكان أبدا التنقل في شوارع المدينة الاقتصادية.

أكورا بريس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق