نقابي يقتحم استوديو قناة العيون قبل انطلاق الأخبار

في سابقة هي الاولى من نوعها لا في تاريخ الاذاعة والتلفزة المغربية ولا الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة شهدت احدى قنوات الشركة اقتحام احد الفتوات وهو بالمناسبة مسؤول إحدى النقابات المهنية ، يوم ثالث يوليوز  الجاري لقاعة تحرير قناة العيون واستوديو الاخبار ، قبل 10 دقائق من انطلاق نشرة اخبار القناة للاحتجاج على رئيس التحرير بسبب عدم تغطية نشاط نقابي أشرف عليه الفتوة بمدينة العيون ، لكن كل الوقائع تكذب هذه المزاعم ذلك ان فريقا تلفزيونيا التحق بمقر الندوة للقيام بالتغطية لكن الفتوة اراد ان يوجه الفريق التلفزيوني حسب هواه وما يخدم مصالحه ، الامر الذي رفضه هذا الاخير ورفض التدخل في عمله ، فما كان من الفتوة الا ان طرد الفريق التلفزيوني ، ويعتبر اقتحام قاعة تحرير القناة خطأ مهنيا جسيما يفرض على الادارة المركزية التدخل بحزم لوقف اعمال البلطجة هذه  ومعاقبة المتسبب فيها حفاظا على صورة وحرمة المؤسسة بجميع قنواتها الاذاعية والتلفزية ، إذ يعتبر هذا الاقتحام لشخص غير تابع للقناة وغير حاصل على إذن مسبق عمل خارج عن  القانون ويمكن ان يتابع امام الجهات القضائية ، لتقول كلمتها في هذا الفعل الذي يتنافى ومبادئ العمل النقابي النبيل الذي من بين اهدافه تاطير العاملين  والدفاع عن مصالحهم والحفاظ على مكتسباتهم وليس خلق الفوضى واستعراض القوة . يجب على الادارة ان تتحمل كامل المسؤولية في اتخاذ القرار المناسب في حق المتسبب في أعمال البلطجة ورد الاعتبار للمؤسسة والعاملين بها الذين مست كرامتهم ، وقد استنكر عدد من العاملين سواء في الادارة المركزية او قناة العيون هذا الفعل الذي يسيء للنقابة المنتمي اليها وكذا المنخرطين الذي وضعوا ثقتهم في شخص يتصرف بعيدا عن الضوابط والقواعد المهنية ، وقد عبرت كل من النقابة الوطنية للصحافة المغربية والنقابة الوطنية للاذاعة والتلفزة التابعة  للكونفدرالية العامة للشغل عن استنكارهما لهذه الاعمال الخارجة عن القانون ودعت الادارة لاتخاذ ما يلزم في احترام تام للمساطر الادارية .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق