السلطات تواجه تحايل وخداع جماعة “العدل والاحسان” وتتدخل لرفع الضرر عن السكان المشتكين

agora.ma

شمعت السلطات المحلية، اليوم الأربعاء 12 يونيو الجاري، واغلقت مقرات تابعة لجماعة العدل والاحسان، التي تستغلها لأنشطة غير مرخصة لها. ويتعلق الأمر بمقرات في كل من مراكش وتطوان والمضيق. كل من مراكش وتطوان والمضيق.

وقبل عملية إغلاق تلك المقرات، تاكدت السلطات المعنية أن أصحابها غيروا معالمها وحولوها إلى مقرات للعبادة وعقد اجتماعات غير قانونية، في خرق سافر للأحكام والمقتضيات القانونية المتعلقة بالأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي فيها وقانون التعمير وقانون التجمعات العمومية.

واتضح ايضا، أن السلطات المحلية، كانت تلقت شكايات عديدة من السكان المتضررين من مثل أنشطة هذه المقرات، التي يترتب عليها إزعاج حقيقي، خاصة وأنها تمتد إلى أوقات متأخرة من الليل أحيانا، مما ينتج عنه نوع من الإحساس بالفوضى والشعور بانعدام الأمن. وتدخلت السلطات لرفع الضرر عن السكان المشتكين، وذلك في إطار إحترام جميع الإجراءات القانونية المنصوص عليها.

في سياق متصل، اتضح للسلطات المحلية، أن مقررات جماعة العدل والاحسان، كانت عبارة عن أماكن للعبادة ومقرات لتنظيم الاجتماعات، تم التحايل والمخادعة بشأنها على أساس أنها دور سكنية وتسجيلها باسم أعضاء الجماعة، وهذا ما يكشف بالملموس زيف ادعاءات الجماعة، وسعيها إلى تمويه الجميع، بما فيهم السكان المجاورين والسلطات العمومية.

مقالات ذات صلة

إغلاق