ألمانيا على استعداد لاستقبال 50 لاجئاً عالقين قبالة ساحل مالطا

أعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، مساء الثلاثاء 08 يناير، استعداد بلاده استقبال اللاجئين الـ 49 العالقين على متن سفينتي إنقاذ بالبحر المتوسط قبالة سواحل مالطا.

وقال زيهوفر إن كبار ممثلي أحزاب الائتلاف الحاكم في ألمانيا اتفقوا، في اجتماع عقد الاثنين، على استقبال هؤلاء اللاجئين، شريطة أن يتوصل الاتحاد الأوروبي إلى حل بعيد المدى لتوزيع اللاجئين الذين يتم إنقاذهم في البحر المتوسط مستقبلا، على الدول الأعضاء.

وأكد زيهوفر، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الالمانية، أن هذه الخطوة تمثل “توازنا جيدا بين التحكم في الهجرة والجانب الإنساني”.

وأشار إلى أن بلاده اشترطت، منذ أشهر للتعاون في مجال إيواء اللاجئين، أن يشترك عدد “كبير نسبيا” من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في هذه الجهود بمفهوم التضامن المشترك. وأكد الوزير أنه على المفوضية الأوروبية الآن أن تقرر، مشيرا إلى أنه ناشد المسؤولين هناك بمعالجة هذه القضية بوتيرة أسرع.

يشار إلى أن الوضع ازداد سوءا مطلع الأسبوع الجاري بوجود سفينتين عالقتين بالبحر المتوسط التابعتين لمنظمتي الإغاثة الألمانيتين “سي-ووتش” و”سي أي”.

وذكرت منظمة “سي أي” أمس الاثنين أنه “يتم تقنين مخزون مياه الشرب بالسفينة بشكل صارم حاليا”.

وأضافت المنظمة أن الـ 17 لاجئا الذين تم إنقاذهم على متن سفينتها ينامون منذ أكثر من أسبوع في وحدة إسعافات أولية، ويتشاركون جميعا في استخدام حمام واحد فقط، لافتة إلى أنه ليس هناك مراتب ولا ملابس أخرى.

ورفضت إيطاليا ومالطا دخول السفينتين إلى موانئهما، إذ تطالب الحكومة المالطية مقابل إيواء لاجئي السفينتين بتوزيع نحو 250 لاجئا متواجدين لديها، على دول أوروبية أخرى.

وفي هذا الإطار قال متحدث باسم زيهوفر إن المسألة تتعلق بعدد إجمالي يبلغ بالضبط 298 لاجئا، منهم 249 لاجئا يتواجدون بالفعل في مالطا بعد أن أنقذهم خفر السواحل المالطي في رأس السنة الماضية.

وأكدت ايطاليا على لسان وزير داخليتها ماتيو سالفيني، في تصريح صحفي، أن موانئها ستظل مغلقة أمام سفن المهاجرين.

وكان البابا فرنسيس قد وجه نداء لدول الاتحاد الأوروبي كي تنهي مأساة هؤلاء اللاجئين وتسمح للسفينتين بالرسو في أحد موانئها.

مقالات ذات صلة

إغلاق