Tajnid970x250

افتتاح المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء في دورته الـ25

(و م ع )

ترأس رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، مساء اليوم الخميس بالدار البيضاء، افتتاح المعرض الدولي للنشر والكتاب في دورته الـ25، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وسط حضور رسمي وإعلامي بارز.

وبهذه المناسبة، أكد السيد العثماني أن المعرض اكتسب صيتا دوليا، وأصبح يستقطب كل سنة مزيدا من دور النشر، منوها بالتنوع الذي يميز الإنتاج المعروض، سواء الوطني أو الدولي.

واعتبر السيد العثماني، في تصريح صحفي، أن اختيار إسبانيا ضيفة شرف لهذه السنة دليل على انفتاح المغرب على الثقافات الأوسع انتشارا في العالم، باعتبار أن المعرض يحتضن أيضا جناحا لدول أمريكا الجنوبية، مبرزا أن هذه الدورة ستشكل مناسبة لتعزيز التبادل الثقافي مع البلدان الناطقة بالإسبانية.

وأعرب رئيس الحكومة عن أمله في أن يعطي المعرض دفعة قوية للثقافة المغربية وللإنتاج الثقافي المغربي، ليتمكن من تعزيز تنافسيته على المستوى الدولي.

Tajnid300x250

من جهته، أكد وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، أن المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء يشكل حدثا ثقافيا كبيرا للمغرب نظرا للرصيد الوثائقي للكتب المعروضة خلال دورة هذه السنة، وباعتباره أيضا فضاء للنقاش الحر.

وأوضح السيد الأعرج أن دورة هذه السنة ستستقطب 28 ألف عنوان كتاب، وأكثر من 700 عارض من 40 دولة، مبرزا أن اختيار المملكة الإسبانية كضيف شرف هذه السنة يرجع إلى العلاقات التاريخية والمتميزة بين البلدين، حيث ستكون الثقافة والكتاب الإسباني حاضرا بقوة نظرا لمكانته وأهميته على المستوى الدولي.

من جانبه، أعرب السفير الإسباني بالمغرب، السيد ريكاردو دييز هوشلايتنر رودريغيز، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن سعادته بمشاركة إسبانيا في هذا الحدث الثقافي الكبير، مشيرا إلى أن جناح إسبانيا، الذي يمتد على مساحة 300 متر مربع، سيعرض 700 كتاب، بالإضافة إلى تنظيم 40 نشاطا.

واعتبر السيد رودريغيز أن هذا المعرض يشكل مناسبة مواتية لتسليط الضوء على العلاقات الخاصة التي تجمع بين المغرب وإسبانيا، كما أنها دعوة للجمهور المغربي للانفتاح أكثر على اللغة الإسبانية.

وتعرف هذه الدورة مشاركة أكثر من 700 عارض مباشر وغير مباشر، يمثلون أكثر من 40 بلدا.

وإلى جانب الفقرات الخاصة بضيف الشرف، سيعرف البرنامج الثقافي لهذه الدورة، المنظمة من قبل وزارة الثقافة والاتصال بتعاون مع الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، تنظيم العديد من الندوات التي تقارب شتى جوانب الشأن الثقافي المغربي التي تهم تعدد تعبيراته اللغوية، من عربية وأمازيغية وحسانية، وتنوع حقوله المعرفية والإبداعية، من تراث وأدب وفنون وعلوم إنسانية.

وعلى غرار الدورات السابقة، سيشهد برنامج هذه الدورة تنظيم فقرات تلقي الضوء على التجارب الإبداعية والنقدية التي رأت النور خلال موسم 2018-2019، على الصعيدين المغربي والعربي، بالإصافة إلى فقرات مع كاتبات وكناب يقدمون فيها إلى رواد المعرض جديد مشاريعهم الفكرية.

كما سيساهم في البرنامج الثقافي للدورة الـ25 المنظمة إلى غاية 17 فبراير الجاري، حوالي 350 من المفكرين والأدباء، والشعراء وشخصيات من عوالم السياسة والاقتصاد والفن والقانون سيدلون بآرائهم، وسيعرضون مساهاماتهم في فقرات ثقافية تستمر لعشرة أيام.

الإعلانات

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: