وزارة السياحة ترد على قول الرميد بأن السياح “يعصون الله في مراكش”

أكد وزير السياحة، لحسن حداد، ”التزامه بمتابعة تنفيذ استراتيجيه الدولة في المجال السياحي”، منبها إلى كونه٬ بمعية رئيس الحكومة٬ المسؤول والمخاطب الوحيد فيما يخص السياسة المتبعة في القطاع.

وأوضحت وزارة السياحة٬ يوم الاثنين (2 أبريل)٬ أنه ”على إثر الضجة التي أحدثتها بعض التصريحات الأخيرة حول السياحة في مراكش”، فإن وزير السياحة يؤكد أن هذا القطاع ”يعتبر من أولويات الحكومة المغربية، وهو الشيء الذي أكده رئيس الحكومة في مناسبات عديدة أهمها خلال اللقاء الأخير الذي جمع 450 مقاولا فرنسيا ومغربيا بالرباط”. وأضاف أن ”السياح الذين يزورون بلادنا لا تنطبق عليهم إلا القوانين المعمول بها بطريقة رسمية في المغرب كما هو الشأن في سائر بلدان العالم”، مشددا أن ”المسلسل الديمقراطي الذي انخرطت فيه المملكة هو توجه لا رجعة فيه٬ يهدف أساسا إلى احترام الحريات الفردية وحرية ممارسة الشؤون الدينية ”، وذكر بأن قطاع السياحة أول مصدر للعملة الصعبة، وثاني أكبر مساهم في إحداث مناصب الشغل بحوالي 450 ألف منصب مباشر، وثاني أكبر مساهم في الناتج الداخلي الخام بـ 8 في المائة، وثالث معبئ للاستثمارات الأجنبية المباشرة بعد الفلاحة والتجارة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق