بطمة فنانة “الردح” التي لا تستطيع العيش بدون صراعات فنية

دنيا بطمة نموذج حي للفنانة التي تسعى بكل إمكانياتها لتسويق نفسها بصورة سيئة عن سبق إصرار منها، ودعم من محيطها.
صوت قوي أبهر العالم العربي، وتألق استثنائي في برنامج أراب أيدول، لم يعد سوى ذكرى، بعد أن حولت اسمها إلى راعية الردح هنا وهناك، فهي لا تشبع من مهاجمة فنانين لم يثبت أي تصريح لهم يسيء لها، بدءا من محمد عساف، كارمن سليمان، ابتسام تسكت، جيهان شعيب، رجاء بلمير وغيرهم.
الحياة الخاصة للفنانة دنيا بطمة بدورها لم تخلو من ردح متواصل، بينها وبين حماتها، أو ضرتها ثم “ربيبتها” حلا الترك.
ويبقى انتشار بطمة على مواقع التواصل الاجتماعي كبيرا بالنظر إلى حجم مشاكلها مع الآخرين، دون أن تشغل أغانيها الجمهور، فلحد الآن لم تسجل أي أغنية لبطمة انتشارا فنيا على مستوى الوطن العربي، بل فإنها غير مطلوبة في المهرجانات العربية، على خلاف زميلتها في البرنامج كارمن سليمان التي تحيي حفلاتها بعدة دول عربية منها الحفل الذي تحييه الجمعة المقبل بالعربية السعودية.