المغرب: اهتمامات افتتاحيات الصحف الأسبوعية

شكلت تحديات الاقتصاد الوطني، والاختلالات التي يعاني منها قطاع السياحة، أبرز المواضيع التي هيمنت على اهتمامات افتتاحيات الصحف الأسبوعية.

وهكذا، ركزت أسبوعية (فينونس نيوز إيبدو) على التحديات التي تواجه الاقتصاد الوطني، حيث أكدت أن البلاد بحاجة إلى تعزيز مؤهلاتها بشكل كامل، بالنظر إلى أن الإصلاحات الهيكلية التي تم إطلاقها إلى حدود الآن لم تنجح بالفعل في تحقيق الدينامية المنشودة.

وشدد كاتب الافتتاحية على أن الحفاظ على التوازنات الماكرو اقتصادية، التي تظل بأهمية بالغة بالنسبة لمختلف الحكومات التي تعاقبت على المغرب، رهين بالتحلي بالكثير من الجرأة السياسية.

وتابع أن الرهان اليوم يتمثل في العثور على الجرعة الجيدة، من أجل الحفاظ على استقرار الإطار الماكرو اقتصادي.

وفي سياق متصل، ذكرت أسبوعية (لوبسيرفاتور المغرب إفريقيا) أن البلاد تواجه تحديات هائلة تتعلق بشكل خاص “بمعدل البطالة المستقر بين 9.5 و10 بالمئة”، و”العدالة الاجتماعية والمجالية” و”المدرسة والصحة العمومية”. 

وأبرز صاحب الافتتاحية أن الرد الواقعي يكمن في حكومة بكفاءة عالية، قادرة على إطلاق برامج إصلاحية حقيقية، وتحمل اختياراتها وشرحها للمواطنين.

وسجل، على صعيد آخر، أن الأحزاب ستكون بدورها مدعوة، في غضون سنتين، إلى إعداد برامج وخطب جديدة، حتى تتمكن الانتخابات المقبلة من إفراز أغلبية منسجمة.

أما أسبوعية (لافي إيكو)، فقد سلطت الضوء على الاختلالات التي يعاني منها القطاع السياحي، حيث أكدت أن ضعف مستوى التأهيل ومهنية الموارد البشرية يعدان أحد أسباب عدم رضى السياح، لاسيما الأجانب، بما في ذلك المغاربة المقيمون بالخارج.

وأشارت الأسبوعية إلى أن المهنيين، من جهتهم، يبررون المستوى المؤسف لخريجي السياحة والفندقة، بالنظر إلى عدم الملاءمة بين العرض والطلب، فيما تطرق آخرون للاستغلال الذي يتعرض له المتدربون والخريجون الجدد من مدارس ومعاهد التكوين.

وأضافت أنه عندما يعيد قطاع السياحة رسم صورة “قطاع يتخبط، ولا يثمن بالشكل المطلوب رأسماله البشري، فهناك احتمالات كبيرة بألا يستقطب دائما أفضل المرشحين”.

(و م ع )

أڭورا - Agora

مجانى
عرض