المحامي كروط يكذب مزاعم وادعاءات توفيق بوعشرين

وأكدّ المحامي بهيئة الرباط بأنه يعتبر نفسه معنيا بتلك التصريحات، لأنه واحد من أسرة الدفاع التي تتشرف بالنيابة عن النساء الضحايا في ملف بوعشرين، وأنه هو الذي وصفته التدوينة ” بمحامي الدولة”، لأنه ينوب عن موظفي الأمن في بعض القضايا المعروضة على القضاء، والذين قال بشأنهم ” إنني أتشرف بالدفاع عن الشرفاء من رجال الأمن وممثلي القانون “.

واستطرد المحامي كروط، بأنه لم يسبق له أن تبادل الحديث نهائيا مع المعتقل توفيق بوعشرين، أو وجه إليه الكلام سواء داخل المحكمة أو خارجها، معتبرا كلامه مجرد كذب وافتراء، ومستدلا على ذلك بكون كاميرات المراقبة بالمحكمة تشهد على صحة كلامه.

كما طالب المحامي كروط من توفيق بوعشرين، ومن يتولى تدبير صفحته على الفايسبوك، بأن يتحلّى بالجرأة ويسمي صراحة المحامي المنسوبة إليه تلك الافتراءات والأكاذيب، وذلك عوض الاختباء وراء المجهول والعبارات المطلقة والفضفاضة.