فنانان جزائريان يسطوان على أغنيتين مغربيتين

كشفت صحيفة (الشروق) ، أمس الاثنين ، أن أغنيتين مغربيتين لمطربين شابين تعرضتا للسطو من قبل فنانين جزائريين، معتبرة أن ذلك بمثابة "حمى" بدأت تجتاح الوسط الفني المحلي....
فنانان جزائريان يسطوان على أغنيتين مغربيتين
كشفت صحيفة (الشروق) ، أمس الاثنين ، أن أغنيتين مغربيتين لمطربين شابين تعرضتا للسطو من قبل فنانين جزائريين، معتبرة أن ذلك بمثابة “حمى” بدأت تجتاح الوسط الفني المحلي.

ويتعلق الأمر بأغنيتي “انت باغية واحد” لسعد لمجرد و”آلو فينك” لحاتم عمور. فبعد الشاب خلاص الذي سرق ومن دون ترخيص أغنية حاتم عمور، يأتي الدور على الشاب فواز لاكلاس الذي ضم إلى ألبومه الجديد “انت باغية واحد” التي حققت نسبة استماع عالية على شبكة الانترنيت في العالم العربي، بأزيد من 22 مليون متصفح على اليوتوب لوحده.

وحسب (الشروق)، فإن منتج الألبوم الجديد للشاب لاكلاس اضطر في آخر لحظة إلى تغيير عنوانه وطبعه بعنوان “انت باغية واحد” استثمارا لنجاح أغنية سعد لمجرد وانتشارها الواسع في الجزائر.

وتساءلت الصحيفة “هل سيتجاهل الفنان المغربي لمجرد إعادة أغنيته بصوت فواز لاكلاس، أم سيلجأ لكل أساليب الضغط والردع لمنع انتشارها كما فعل مواطنه؟”، في إشارة إلى حاتم عمور.

وأوردت الصحيفة أن الفنان عمور “اتصل بالمركز الوطني لحقوق التأليف بالجزائر لمنع تداول أغنيته ‘آلو فينك’ بصوت الشاب خلاص”، معلقة على الواقعتين بأن “حمى” السطو على الأغاني المغربية يبدو أنها “ستتحول إلى موضة الموسم في الوسط الغنائي الجزائري”.

وفي دفاعه عن السطو على مقطع أغنية “آلو فينك”، صرح الشاب خلاص للصحيفة أنه اكتشفها “فجأة على اليوتوب حيث كانت عبارة عن أغنية لا تحتوي لا على اسم المغني ولا مصدرها، فقمت بتعديل بعض الأمور الفنية فيها وحتى الكلمات لتناسب اللهجة الجزائرية، ثم أصدرتها ضمن ألبومي الجديد”.

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة